عودة من المهجر … أيام الماضي الجميل …

200 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 3:42 مساءً
عودة من المهجر … أيام الماضي الجميل …

مرت السنين و مرت معها ايام الطفولة الجميلة …كبرنا بسرعة فائقة فماتت في قسمات و جوهنا تلك البراءة …عندما كنا اطفالا نلعب بفرح و سرور …نعانق الحياة بلهف شديد ونبتسم لها حتى و ان كانت تظهر بعض الاشمئزاز من ابتسامتنا لها ، لاننا ببساطة اطفال فقراء وتيابنا رثة متسخة للغاية ، كنت حينها و رفاقي نجهل من تكون الحياة ، لم نكن نعلم انها شابة شقراء وسيمة فاتنة ، فهي بفستانها الانيق و رائحتها الزكية و شعرها المصفوف بعناية فائقة ، تتحاشى مجرد رؤيتنا و النظر في وجوهنا فكيف لها ان تشفق من حالنا يوما ما فتضمنا الى صدرها ؟
كانت لا تقبل الا اطفال الاثرياء و الميسوري الحال من الناس ، كانت لا تعيرنا اي اهتمام او مجرد التفاتة، حتى و ان سقط احدنا ارضا ينوح و يستغيث في المكان الذي نقصده عادة للعب ، وسط القذارة و الاوحال الطينية .
سالتها مرة و هي جالسة في احدى منتجعات المدينة عن سبب نفورها من تواجدنا بالقرب منها ، و عزوفها عن حملنا بين ذراعيها مثل بقية الاطفال .اجابت بصوت الواثق من نفسه :
وددت ذلك ابنائي لكني لا استطيع ، فانا لا استطيع حمل القذارة بين ذراعي ، من الافضل لو توجهوا اسئلتكم للقدر البئيس الذي فرق بيني و بينكم
.

مقتطف من ” اوراق و اشواق” سمير وهموري

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.