هذه حقيقة تمويل منجب ورفاقه المتابعين في قضية المس بأمن الدولة

205 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 19 فبراير 2016 - 7:39 مساءً
هذه حقيقة تمويل منجب ورفاقه المتابعين في قضية المس بأمن الدولة

كشفت معطيات حصل عليها الموقع عن ارتباط كل من هشام منصوري وهشام خريبشي وعبد الصمد أيت عيشة الذين يتابعون  بتهمة ارتكاب أفعال تمس بأمن الدولة الداخلي، وهي الأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها في مجموعة القانون الجنائي المغربي، بدعم مؤسسة هولندية free press unlimited،  تكلفت بالتمويل والدعاية للمشروع الاستقصائي. تحت يافطة مركز ابن رشد أو ما يعرف بشركة “المعطي منجيب وشركاؤه.

فالتحقيقات القضائية التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة والعامة، أوضحت أن ثلاث مؤسسات أجنبية، وهي free press unlimited   Endowment national  و international media support عقدت شراكات مع أشخاص طبيعيين ومعنويين مغاربة، ظاهرها التدريب والتكوين في مجال صحافة التحقيق والصحافة الاستقصائية، وباطنها يخفي معالم مشروع له ارتباطات خارجية يروم استهداف أمن واستقرار المملكة، مع توفير التمويلات اللازمة لإنجاح هذا المشروع.

وشدد مصدر مطلع أن هذه المؤسسات وجدت في شركة “المعطي وشركائه” الإطار المؤسساتي الملائم لتنفيذ هذا المشروع، لأنها شكلت الواجهة التي توصلت بالتمويل الخارجي (ملايين الدراهم)، وكذا الفضاء الملائم لاستقطاب وتجنيد الأشخاص المنذورين لمهمة التحقيق الاستقصائي ضد أمن المغرب والمغاربة.

ولتجسيد هذا المشروع عمليا، تم تدريب الطلائع الأولى من شركة المعطي وشركائه، وهم هشام منصوري وهشام خريبشي وعبد الصمد أيت عيشة على  تطبيق معلوماتي جديد يحمل اسم Story maker، وهو تقنية استخباراتية تُقدم على أنها مادة للتحقيق الإعلامي، بيد أنها في الحقيقة وسيلة لتجميع معلومات ومعطيات تحتاجها أجهزة مخابرات في دول أجنبية لاستغلالها ضد مصالح.

 وتساءل المصدر عن السر الحقيقي وراء طلب الأسماء الأخيرة الثلاثة طلب اللجوء، وارتباطه بالاستقواء بالخارج ضد سلطة القضاء  أو محاولة التهرب من المسؤولية القانونية

المصدر - جواد حاضي / تنغير انفو
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.