تنغير : الشغيلة الصحية تخوض إضرابا إقليميا كنتيجة للسياسة المنهجة من طرف المندوبية الوصية على القطاع

admin
آخر الأخبارمحلية
admin1 نوفمبر 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
تنغير : الشغيلة الصحية تخوض إضرابا إقليميا كنتيجة للسياسة المنهجة من طرف المندوبية الوصية على القطاع

في ظل تماطل وانعدام المسؤولية الواضحين اللذان تنهجهما المندوبية اتجاه مطالب الشغيلة الصحية وفي إطار التزامنا بالدفاع عن حقوق رجال ونساء الصحة كمكتب إقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحث لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عقدنا اجتماعا بمقر الاتحاد المحلي كدش يوم 25 أكتوبر2015 وقف فيه المكتب على الوضع الصحي بالإقليم والذي رغم تعيين الوزارة الوصية لأطر طبية وتمريضية اتسم بسوء التدبير وغياب روح المسؤولية و رؤية إستراتجية إقليمية للقطاع من جهة ثم سيادة سياسة الترقاع وما درج على تسميته في أوساط الشغيلة الصحية بنظام dépannage من جهة أخرى .الشيء الذي دفع بالمكتب النقابي في عدة مناسبات بمطالبة السيد المندوب بفتح نقاش جدي من أجل حل جميع المشاكل التي يتخبط فيها القطاع إلا أنه فضل سياسة اللامبالاة والآذان الصماء .. والنتيجة تغييب التفاوض في معالجة الملف المطلبي للشغيلة مع غلق باب الحوار مع المسؤول الإقليمي منذ شهر يونيو .
كما تناول المكتب النقابي محطة الإضراب الإقليمي ليوم الخميس 8 اكتوبر 2015والذي عرف نجاحا كبيرا, و أهم نقط الملف المطلبي للأطر الصحية من نقص حاد في الأدوية بالخصوص بقسم المستعجلات , والتجهيزات الطبية : ECG على سبيل المثال , التعويضات الخاصة بالإلزامية والحراسة بالمراكز الصحية وكدالك عن الوحدات المتنقلة EQUIPE MOBILE والبرامج الصحية , الغموض الذي لازال يطال التعويضات عن المسؤولية ,المشاكل التي يتخبط فيها مكتب الاستقبال والفوترة BAF .ومستلزمات المكتب Fourniture de bureau بالإضافة إلى تعويضات التقني في الكهرباء والذي يشتغل في عدة مجالات منذ 2013 .
و التسيب الذي تعرفه حظيرة سيارات الدولة المتمثل في الاستغلال العشوائي للأسطول خارج أوقات العمل من طرف بعض الأطر في التسوق والتبضع ثم الاستجمام والسفر.
وبعد نقاش كل هذه النقط خلص الاجتماع إلى ما يلي :
1- نحيي عاليا كافة الأطر الصحية المشاركة في إضراب الخميس ونقدم اعتذارنا للمواطنين والمواطنات ونؤكد لهم على أن جزء من مطالبنا هي مطالبهم .
2- نحمل المندوبية المسؤولية الكاملة في احتقان الوضع , ولما سيؤول إليه في حالة استمرارها في غلق باب الحوار مع ممثلي الشغيلة الصحية بالإقليم .
3- نستغرب لدور المتفرج والحياد السلبي الذي تنهجه السلطات المحلية اتجاه هذا الوضع.
4- نقرر خوض إضراب إقليمي لمدة 48 ساعة بجل المؤسسات الصحية باستثناء المستعجلات يومي 12 و 13 نونبر 2015 .
في الأخير نناشد كافة الشغيلة الصحية بالمركز الاسشفائي أو بالمراكز الوقائية و بكل انتماءاتها النقابية على أساس التلاحم ورص الصفوف لمواجهة الإقصاء والتهميش الذي تنهجه المندوبية الإقليمية اتجاه مطالبنا العادلة والمشروعة
عاشت الشغيلة الصحية مناضلة ومكافحة.
المصدرعن المكتب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.