درعة تافيلالت… لها نصيب من كل شيء حتى من إخوانهم وإخواننا الأفارقة

699 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 ديسمبر 2017 - 9:13 مساءً
درعة تافيلالت… لها نصيب من كل شيء حتى من إخوانهم وإخواننا الأفارقة

درعة تافيلالت مساحات شاسعة من الخواء الممتد ومن الجبال العالية، والواحات الطويلة غير العريضة على طول الأودية ،استقبلت عبر الحقب كما درّسونا في التاريخ القوافل التجارية المحملة بالبضائع ،والتي تشق الصحاري لربط الشمال بالجنوب اقتصاديا واجتماعيا ،كما احتضنت بالحضن الواسع والقلب الكبير العلماء من مختلف التخصصات ، وكانت سجلماسة العامرة سابقا محطة آمنة لهم بامتياز، واستقبلت عبر الحقب سيولا من التهميش والإقصاء ،ولقبوا فيافيها قصرا بالمغرب غير النافع ،وربما التسمية من مَقلب آخر هي صحيحة ومقبولة ، فالمكان مغرب غير نافع للمغفلين ،لكنه نافع بالزيادة للذين يتقنون المتاجرة واللعب في المعادن الجوفية والمقالع الرخامية والسياحة الفوضوية.

في الأسبوع الماضي عادت سجلماسة لعهدها القديم ، وسبحان مبدل الحال والأحوال، ورجع التاريخ القهقرى، وأعاد نفسه على غير عادته، فكذَّب بتلك العودة المُنجمين وعلماء التاريخ والاجتماع ، وبدأت سجلماسة تستقبل وفودا من نوع آخر ، فهم حقا من اخوانهم واخواننا الأفارقة ، لكنهم لا يشتغلون لا في العلم ،ولا في البناء، ولا في لقط الزيتون ،ولا في تأبير النخيل ، ولا يبحثون عن أي عمل مدر للربح يمكن أن تدعمه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مشكورة ، بل يبحثون عن التجارة بالسعاية في الطرقات وبجوانب اضواء المرور بالشارع الرئيس لمدينة الرشيدية، فهم لحد الآن غير عنيفين ولا مُعَنِّفين بتشديد النون بالكسر ، ولا يستطيع احد ان يعنفهم ،او ان ينبس ولو بكلمة واحدة في وجوههم، لانهم اخواننا كما سلف الذكر من جهة ،ولسياسة الانفتاح التي تبناها المغرب مع افريقيا من جهة أخرى ،لكون افريقيا حسب علماء الاقتصاد المستقبل المنشود للاستثمار ،لأن اوروبا شاخت اقتصاديا ،وأن افريقيا هي السوق المربح للدول السائرة في طريق النمو ، نحن لا نرفض أحدا ،ولا نسطو على ملك أحد ، ولا نعتدي على حُرُم اخواننا الأفارقة، فصحارينا بالجنوب الشرقي تتسع للكل ،لكن السؤال ، هل سيقبل هؤلاء الأفارقة العيش والمكوث واقتسام البرد والحر والغبار والرياح العاتية معنا ؟ واغلبهم من دول معتدلة طقسها ،لا بارد مقرف شتاء ،ولا حار يشوي الأجساد صيفا ،وأغلبهم لم يجعل المغرب الا طريقا للعبور نحو الحلم اوروبا ؟ وهل سيقبلون الاشتغال في البناء و”ضرب الطوبية “وحمل الاثقال عندما تحل شاحنات “السيما والياجور ” كما هو معروف على “صحراوى” في مدن الوسط والشمال؟ وهل سيبقون معنا ؟ فلا نكره ذلك طبعا حين نألفهم ونتعايش معهم و” نتناسب معهم ” ويأخذون نصيبهم من الأراضي السلالية الشاسعة لآيت خباش واراضي عرب الصباح زيز ،وينظرون للجبال كيف نُصبت، ويأكلون صحبة إبلهم ضريع الصحاري، ويستفيدون من هكتارات الاراضي للاستثمار في نخيل المجهول بطرق بودنيب ،أما أن يغادرونا بعد العِشرة ْفقد لا نتحمل فراقهم وبعادهم وابتعادهم عنا .

فالحافلات التي رمتهم في شوارع ولاية درعة تافيلالت من أجل تشتيت شملهم بالدار البيضاء ،هي التي ستعيدهم لا محالة لأرض ميعادهم ، وما درعة تافيلالت إلا محطة وحل مؤقت لهم ، فمرحبا بالوفود العابرة للقارات ،فنحن امة قلوبها رحيمة ،واراضيها شاسعة ،تتسع لهم ولغيرهم أمنا وأمانا ووعدا ، ومرحبا بهم وقد أتوا أهلا ونزلوا سهلا ليعيشوا معنا الفقر والتهميش، وليكونوا من ساكنة ارض المغرب العميق غير النافع، ومرحبا بهم لتقديم مشاريعهم لمجلس جهة درعة تافيلالت الذي يوزع هذه الأيام المنح للجمعيات ذات النفع العام ، ويقصي مؤسسات أخرى ،وأملنا كبير الا يُحرموا من هذا الدعم بدورهم بمبرر ما.

المصدر - زايد جرو / الرشيدية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.