جهاز المناعة.. حصن الجسم

صحة و تغذية
admin31 يناير 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
جهاز المناعة.. حصن الجسم
رابط مختصر

جهاز المناعة هو نظام يحمي الجسم من التأثيرات البيئية الداخلية والخارجية الضارة كالبكتيريا والفيروسات والخلايا الخبيثة. ونتعرف هنا على أبرز مكوناته وأمراضه، وكيف يمكن الحفاظ على سلامته؟

مم يتكون جهاز المناعة؟
  • أعضاء: مثل نخاع العظم والعقد اللمفاوية وبعض أجزاء الطحال والقناة الهضمية والغدة الزعترية واللوزتين.
  • خلايا: مثل الخلايا الليمفاوية والخلايا القاعدية والحمضية والمتعادلة، والخلايا الأحادية التي يمكن أن تتمايز إلى خلايا البلعمة (تبتلع وتهضم الأجسام الغريبة عن الجسم) وخلايا قاتلة طبيعية.
  • بروتينات، مثل الأجسام المضادة.

 كيف يعمل جهاز المناعة؟

  • معادلة الخلايا الغريبة التي تدخل الجسم والقضاء عليها، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات.
  • التعرف على السموم والمواد الضارة من البيئة التي تدخل الجسم.
  • محاربة خلايا الجسم نفسه التي تغيرت نتيجة المرض، مثل الخلايا السرطانية.

 ما هي الأمراض التي تندرج تحت أمراض جهاز المناعة؟

أمراض المناعة تنقسم إلى ثلاث مجموعات:

الأولى: الحساسية والربو، وهي تنجم عن حدوث رد فعل غير طبيعي من جهاز المناعة على مواد غير مضرة، مثل الفول السوداني وغبار الطلع.

  • الحساسية ظرف طبي يتفاعل فيه جهاز المناعة لدى الشخص مع مادة أو مواد، ويتعرف عليها باعتبارها مصدر ضرر أو تهديد، فينتج أجساما مضادة تؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية التي قد تصل في بعض الأحيان إلى “الحساسية المفرطة” التي قد تؤدي إلى الموت.
    من أنواعها حساسية الطعام، والأكزيما (التهاب الجلد التأتبي)، وحمى القش التي تنتج عن مواد في البيئة الخارجية أبرزها حبوب اللقاح ووبر الحيوانات وعث الغبار والعفن، والحساسية لدغة الحشرات، وحساسية الدواء.
  • أما في الربو فيحدث انتفاخا بالمجاري التنفسية فتضيق، ومن ثم يصعب التنفس، ويعتقد أنه مزيج من دور تلعبه الوراثةوالجينات ودور تضطلع به العوامل البيئية مثل الغبار أو شعر الحيوانات، كما يعتقد أن الحساسية قد تلعب دورا كبيرا في الربو، إذ يلاحظ أن العديد ممن لديهم تاريخ مرضي للإصابة بأحد أمراض الحساسية مثل حمى القش والتهاب الجلد التأتبي (الأكزيما) يعانون من الربو.

الثانية: أمراض المناعة الذاتية، وتحدث عندما يهاجم جهاز المناعة بالخطأ خلايا الجسم، ومن الأمثلة عليها التصلب المتعدد، ومرض السكري من النوع الأول والتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية الجهازية.

الثالثة: أمراض نقص المناعة، وقد تكون:

  • وراثية، تظهر لدى الطفل منذ ولادته، وقد تؤدي إلى وفاته.
  • مكتسبة، مثل متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، ونقص المناعة الناجم عن سوء التغذية الشديد، ونقص المناعة الناجم عن بعض الأدوية أو العلاج الكيميائي.

كيف نتقي أمراض المناعة؟

الأمراض المناعية الوراثية، وكذلك الحساسية والربو، هي أمراض يصاب بها الشخص خارج سيطرته، والمطلوب منه هو اتباع إرشادات الطبيب إذا تم تشخصيه بها، والالتزام بتناول العلاجات وتلافي محفزات الحساسية أو نوبة الربو.

بالنسبة للإيدز فإن الوقاية منه تكون عبر:

  • ممارسة الجنس الآمن فقط.
  • عدم مشاركة الإبر.
  • الختان بالنسبة للرجال.

أما للحفاظ على جهاز المناعة بشكل عام، فينصح بالتالي:

  • عدم التدخين.
  • الابتعاد عن الخمر.
  • تناول غذاء صحي غني بالخضار والفواكه والحبوب الكاملة والمنخفض الدهون.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التحكم بضغط الدم ضمن المستوى الصحي.
  • اتباع معايير النظافة.
  • تلقي التطعيمات وفق إرشادات الطبيب.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
المصدرمواقع إلكترونية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.