خريجو “الإدارة التربوية” يعتصمون بمديرية تنغير

429 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 5 أغسطس 2017 - 2:12 صباحًا
خريجو “الإدارة التربوية” يعتصمون بمديرية تنغير

دخل خريجو وخريجات مسلك الإدارة التربوية، مؤازرين بأربع نقابات ممثلة في الجامعة الوطنية للتعليم والجامعة الوطنية لموظفي التعليم والنقابة الوطنية للتعليم والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اعتصام مفتوح، داخل مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتنغير، يطالبون هذه الأخيرة الإفراج عن “جميع المناصب الشاغرة بالمديرية بجميع الأسلاك”.

وأورد بيان وقعته النقابات الأربع المشاركة في اعتصام خريجي وخريجات مسلك الإدارة التربوية بتنغير، والذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، “أنه بعد إعلان المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتكوين المهني بتنغير عن المناصب الشاغرة الخاصة بخريجات وخريجي مسلك الإدارة التربوية، تبين أنها لم تفصح عن جميع المناصب، خاصة التعليم الثانوي بسلكيه”، مضيفا “أنه وعلى إثر ذلك تم عقد لقاء مع المدير الإقليمي لمطالبته بالإفصاح عنها”.

وأشار الموقعون على البيان ذاته إلى “أنه وأمام إصرار وتمسك المدير الإقليمي باللائحة المعلن عنها”، فإننا “نطالب بالإفراج عن جميع المناصب الشاغرة بالمديرية بجميع الأسلاك”، و”تفعيل مخرجات الحوار القطاعي للوزارة مع الفرقاء الاجتماعيين بتاريخ 25 يوليوز 2017، حول ضرورة إعلان جميع المناصب الشاغرة بمجرد تعيين الخريجات والخرجين بالمديريات الإقليمية”.

كما طالب المعتصمون داخل المديرية الإقليمية بتنغير، والبالغ عددهم 26، بـ”ضرورة تعزيز لائحة المناصب الشاغرة بمعلومات تهم السكنيات وعدد الأقسام، فضلا عن الاقتصار في ترتيب الرغبات على 27 منصبا المعادل لعدد الخريجات والخريجين المعينين بمديرية تنغير من أصل جميع المناصب الشاغرة”.

وأعلن الموقعون على الوثيقة ذاتها رفضهم لما وصفوه بـ”التدبير الأحادي في تعيين خريجات وخريجي مسلك الإدارة التربوية بالمديرية الإقليمية بتنغير”، فضلا “عن قطع تعبئة الرغبات إلى حين الإفراج عن جميع المناصب الشاغرة بالمديرية السالف ذكرها”، كما أعلنوا “دخولهم في اعتصام مفتوح بمقر المديرية الإقليمية ابتداء من يوم الخميس 3 غشت إلى غاية تحقيق مطالبهم إسوة بباقي المديريات الأخرى التي أفرجت من خلال الحوار على جميع المناصب”.

وذكر البيان ذاته أن خريجات وخريجي مسلك الإدارة التربوية المعينين بمديرية تنغير أعلنوا عزمهم واستعدادهم خوض جميع الأشكال النضالية الأخرى من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة في الاستقرار النفسي والاجتماعي.

في المقابل، اتصلت جريدة هسبريس الإلكترونية بخالد فتاح، المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتكوين المهني بتنغير، قصد أخذ رأيه في الموضوع؛ إلا أن هاتفه ظلّ خارج التغطية.

المصدر - محمد آيت حساين
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.