“دوزيم” ترقص على مآسي ضحايا الفيضانات وسط غضب “فيسبوكي”

ثقافة و فن
admin3 ديسمبر 2014آخر تحديث : منذ 5 سنوات
“دوزيم” ترقص على مآسي ضحايا الفيضانات وسط غضب “فيسبوكي”
رابط مختصر

سهرتان اثنتان، وليست سهرة واحدة، عرضتهما القناة الثانية “دوزيم” لمشاهديها مساء أمس السبت، في الوقت الذي يعيش فيه المغاربة حالة من الحزن والترقب، جراء الفيضانات التي تضرب مناطق واسعة من الجنوب والجنوب الشرقي للمملكة، مخلفا دمارا وخسائر كبيرة في الممتلكات والأرواح.

قناة “الشيخ” و”سيطايل” اختارت الرقص على مآسي منكوبي الفيضانات التي أعقبت الأمطار العاصفية التي لا تزال تضرب البلاد، وبدلا من أن تلغي سهرة السبت الأسبوعية، أبت إلا أن تؤكد انفصالها التام عن هموم المواطنين، وبثت سهرتها الراقصة في موعدها، ثم أتبعتها بسهرة ثانية للمغنية “صباح” التي توفيت مؤخرا.

ولأن وفاة المغنية “صباح” أهم عند القناة العمومية من عشرات المواطنين المغاربة الذين قضوا غرقا في الفيضانات، ومئات المواطنين الذين اجتاح الطوفان منازلهم، وآلاف آخرين عزلوا عن العالم في المدن والقرى والدواوير، فإن القناة لم تبد أي اكتراث لمشاعر المغاربة، ولا للانتقادات الواسعة التي طالت تعاملها “المستفز” مع الأحداث الجارية في البلد.

وعبر النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن صدمتهم وغضبهم من “رقص” و”غناء” القناة العمومية، في الوقت الذي تعيش فيه البلاد حالة من الحداد غير الرسمي، وامتلأت الجدران الفيسبوكية بالنقد والتنديد الشديد والتعبير عن الغضب تجاه “دوزيم”، والدعوات على من قرر بث سهرات الرقص في زمن الحزن.

وانتشرت في الصفحات والمجموعات الفيسبوكية دعوات للتظاهر أمام مقر القناة الثانية “دوزيم” تنديدا بسلوك إدارة القناة في المحنة التي تمر منها البلاد، وللمطالبة بإقالة المسؤولين عليها، الذي ما فتئوا يسيرون عكس تيار الحالة الشعبية العامة، خصوصا مع فداحة المأساة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.