الرشيدية … السلطات المحلية والأمنية تتعبئ لتأمين مناسبة عيد الأضحى المبارك

admin
2024-06-15T22:47:55+01:00
آخر الأخبارجهوية
admin15 يونيو 2024
الرشيدية … السلطات المحلية والأمنية تتعبئ لتأمين مناسبة عيد الأضحى المبارك

تشهد مدينة الرشيدية منذ أسبوع حالة تأهب أمني استعدادا لمناسبة عيد الأضحى المبارك ,وبهذا الخصوص اعتمدت السلطات المحلية والأمنية استراتيجية أمنية استباقية في نفوذ مدينة الرشيدية ,لتأمين مرور الزوار سواء من أبناء المنطقة او من ابناء الجالية الذين يقصدون المدينة للإحتفال بعيد الأضحى مع اسرهم وايضا تسهيل وتأمين ولوج المواطنين الى مرافق المدينة الحيوية .

وقد ارتكزت أساسا هذه الإستراتجية الأمنية على التواجد المكثف للأمن ولرجال السلطة (القياد) و القوات المساعدة بالشارع العام وكذا قيامهم بحملات ميدانية , لتأمين الأسواق وتسهيل مرور المواطنين اليها و حماية الشارع العام من بعض المحتلين الذين يعرقلون السير خصوصا وان هذه المناسبة تعرف اكتظاظا كبيرا في الشوارع المحادية للأسواق ووسط المدينة .

وقد باشرت السلطات المحلية و الأمنية تنفيذ هذه الخطة الأمنية, من خلال تنظيم عمليات أمنية شاملة منذ أيام بمشاركة مختلف مكونات الشرطة والسلطات المحلية ، سواء السلطات المحلية (القياد ) و أعوان السلطة أو من أمن عمومي وشرطة قضائية ودراجيين ونجدات،.

و تستهدف هذه التعبئة محاربة الشوائب الأمنية وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين خصوصا في مثل هذه المناسبات التي تعرف فيها مدينة الرشيدية حركة غير عادية بفعل عودة أبناء المدينة لقضاء عطلة عيد الأضحى مع ذويهم وأسرهم .

تجدر الإشارة الى ان السلطات المحلية والأمنية بمدينة الرشيدية تقوم بعملها الإعتيادي المنوط بها على طول السنة بشكل معتاد ، الا انها ترفع من درجة اليقظة والتعبئة في الحالات والمناسبات الإستثنائية لكي تمر هذه الأخيرة في اجواء عادية طبيعية . ولهذا سخرت مجموعة من الوسائل اللوجستية والموارد البشرية الكفيلة بتنزيل المخطط الأمني، حيث وضعت مخططات خاصّة وترتيبات أمنية مناسبة لتأمين حياة الأشخاص والممتلكات عبر مختلف الأحياء الشعبية والمحاور الرئيسية بالمدينة، من خلال الرّفع من عدد الدوريات وسيّارات النجدة والدارجين وفرق المرور وفرق الأبحاث التابعة للشرطة القضائية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.