من أزمة النظام الأساسي الى أزمة التواصل الحكومي

admin
2023-11-26T19:25:34+01:00
آخر الأخباراقلام حرة
admin25 نوفمبر 2023آخر تحديث : الأحد 26 نوفمبر 2023 - 7:25 مساءً
من أزمة النظام الأساسي الى أزمة التواصل الحكومي
لحسن امقران

سبق وقلنا سابقا ومرارا أن التزام بعض وزراء حكوماتنا للصمت أثناء الأزمات أفضل بكثير من تصريحاتهم السخيفة الرعناء، فالكفاية التواصلية لدى وزرائنا المحترمين رديئة جدا، ذلك أن بعضهم، وفي سياقات دقيقة، يصب الزيت على النار عوض مقاربة الأوضاع مقاربة رصينة تحيط بواقع السياقات والمآلات الممكنة.

 أكيد أنها ليست المرة الأولى ولن تكون – بدون شك – الأخيرة، لأننا ببساطة أمام كائنات سياسوية فظة من داخل كيانات سياسوية لقيطة مسخت الممارسة السياسية النظيفة، المواطنة والمسؤولية وجعلتها لعبة قذرة ينتصر فيها القذرون بشتى ألوان الفساد. اعتاد المغاربة على

الخرجات البهلوانيات التي طفت الى السطح خصوصا بعد 2011 مع “الزعيم” الذي نجح في رسم ابتسامات صفراء والظفر بتصفيقات حارة بدل إسعادهم المغاربة بسياسات عمومية تنتصر لمصلحة بسطاء المواطنين، هذا “الزعيم” الذي نعترف له أنه مهندس الوضع الذي نعيشه، فوضى خلاقة وتهديد للسلم الاجتماعي بعدما صدت جميع الأبواب أمام “الجياع”.

لم ينته اللغط والرفث السياسي برحيل “الزعيم”، فنحن أمام فكرة والفكرة لا تموت، واقع يعكس بؤس مشهدنا السياسي الذي لا يمكن إلا أن ينتج إلا شخصيات موبوءة من زاوية تواصلية على الأقل. نبهنا مرارا إلى خطورة مثل هذه الخرجات المشينة من جانب السياسيين وخصوصا من يتحملون مسؤوليات داخل أجهزة الدولة، إنها مؤشر قوي على أن التئام جروح مشهدنا السياسي لا يزال بعيد المنال.

السيد عبد اللطيف وهبي وزير العدل، الوزير الذي لا يستحيي، ومن باب التذكير، أبان عن وصولية مقيتة وانتهازية مردودة، فمن تصريحات عدوانية تجاه غريمه –آنذاك- عزيز أخنوش خارج ما تقتضيه اللباقة السياسية، أبى الأستاذ المحامي إلا أن يقاسم بل يقتسم معه “كعكة” المسؤولية الحكومية، لقد أنسته رغبته الجامحة في الاستوزار وتقلد منصب سام يمكنه من الانتصار لأناه المتضخمة كل ما جاء على عظمة لسانه واليوتوب لاينسى.

وزيرنا المحترم جدا، كثرت أخطاؤه التي لم تعد لا زلات ولا هفوات بقدر ما هي مؤشر قوي على عجز بين عن تقدير الوضع الاعتباري الذي ينعم به وفيه، لن ينسى التاريخ السياسي المغربي أزمة بل فضيحة مباراة المحاماة التي تحمل توقيه، وستظل تطارد صاحبها الذي نورنا بأمور نجهلها عن شخصه الكريم ومن ذلك قدرته على دفع تكاليف الدراسة في بلد ككندا ونكتفي كي لا نورد الكثير.

جديد “مستملحات” هذا الوزير الغريب، تجاوز السيد وزير التربية الوطنية الوصي الأول عن قطاع التعليم الذي يعيش غليانا غير مسبوق، ومعه السيد رئيس الحكومة بصفته القيادية، حيث سمح السيد وهبي لنفسه بالخوض بكل اندفاعية وتهور في أزمة تستدعي التناول الهادئ والتعاطي الذكي مع الوضع، لا لشيء إلا ليؤكد لنا “وحدة صف الحكومة” وكونه زعيم أحد أقطاب الثالوث الحاكم.

من باب الاحترام، يفترض عدم التطاول على السيد وزير التربية الوطنية ووزارته، خصوصا أن التطاول عنوانه العريض التسرع وانعدام الكياسة، وصب للزيت على النار نحن على يقين أن وزيرنا المحترم جدا لن يستوعب الدرس أبدا لأنه ببساطة متباه مختال، وزيرنا محب للمجازفات، لكن الأخطاء درجات، ولم يعد مقبولا من “زعيم سياسي” ووزير أن يجازف بهذا الشكل ويغرق في مستنقع التفاهة والسفاهة لأننا ببساطة في سياق دقيق وحساس منذ أسابيع حرم خلالها ملايين فلذات أكبادنا من حقهم الدستوري في التعليم بل وينذر بما هو أسوء خصوصا مع هذه الخرجات غير المحسوبة. 

صحيح أننا نعيش في مجتمع يعاني من نقص حاد في التواصل الإيجابي، إلا أن هذا الاضطراب لا يعقل ولا يستقيم أن نجده لدى وزير في العدل، فالواضح أن السيد “وهبي” لا يفقه في المبادئ الأساسية للتواصل الايجابي وتقدير المواقف، فتجده في مواقف عدّة يلجأ إلى عدوانية مجانية وتهور كبير. ختاما، السيد الوزير، اعلموا أنكم لم تعودوا تمثلون أنفسكم، بل ولستم “زعيم” حزبكم فحسب، فكفوا عن العنتريات التي تسيء الى الممارسة السياسية، وعوا أنكم وزير العدل، وزير العدل في دولة عظيمة بتاريخها وحاضرها إسمها المغرب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.