السيد بركة يقوم بزيارة تفقدية لأشغال تهيئة الطريق الوطنية رقم 10

admin
2023-01-23T10:54:40+01:00
آخر الأخبارمحلية
admin21 يناير 2023آخر تحديث : الإثنين 23 يناير 2023 - 10:54 صباحًا
السيد بركة يقوم بزيارة تفقدية لأشغال تهيئة الطريق الوطنية رقم 10

قام وزير التجهيز والماء، نزار بركة، اليوم السبت باقليم تنغير، بزيارة تفقدية لأشغال تهيئة الطريق الوطنية رقم 10 على مستوى جهة درعة-تافيلالت.

وسيسمج هذا المشروع الذي بلغت تكلفته 395 مليون درهما، بتحديث الشبكة الطرقية والرفع من مستوى الخدمة، ودعم انسياببة حركة السير وتحسين مؤشرات السلامة الطرقية، وحماية الطريق من الفيضانات ومعالجة نقط الانقطاع، مع دعم الجاذبية الاقتصادية والسياحية على مستوى الجهة.

وتتجلى مكونات المشروع المتوقع أن تنتهي أشغاله سنة 2024، في توسيع وتقوية الطريق مع تحسين المميزات الهندسية للمسار، وتثنية الطريق على طول 06 كلم مع تهيئة ممرات جانبية للدراجات على طول 83 كلم، وإعادة بناء منشأة فنية على وادي فركلة وتهيئة أربعة ملتقيات مع وضع التشوير الأفقي والعمودي للطرق.

وفي السياق ذاته اطلع الوزير، مرفوقا بعامل إقليم تنغير، حسن زيتوني، وعدد هام من أطر وزارة التجهيز والماء، على أشغال توسيع وتقوية الطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين بومالن دادس وقلعة مكونة بإقليم تنغير على مسافة 16كلم.

وسيمكن هذا المشروع المهيكل، الذي رصد له مبلغ 54 مليون درهم، في ملائمة الطريق لحجم حركة السير، والمساهمة في تأمين تنقل الفئات عديمة الحماية، وتأمين استدامة السير عبر معالجة نقط الانقطاع، وكذا المساهمة في تهيئة وتأهيل المجال عبر تجويد الربط الطرقي بين مركزين حضريين، فيما يبلغ عدد مستعملي هذا الربط الطرقي 6500 مركبة في اليوم.

وكان السيد بركة، استعرض في وقت سابق، يمجلس المستشارين مختلف المحاور الطرقية قيد الانجاز والهادفة إلى الربط بين الجهات بالطرق السيارة، مؤكدا أن تصور الوزارة في هذا المجال ينطلق من البرنامج الحكومي الرامي إلى تقليص الفوارق المجالية.

وأفاد المسؤول الحكومي في معرض رده على سؤال محوري خلال جلسة الأسئلة الشفوية، أن المغرب يتوفر على 1800 كلم من الطرق السيارة التي تضطلع بدور مهم على مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى التقريب ما بين الجهات وتطوير تنميتها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.