تجديد الثقة في نبارك امرو رئيسا للمكتب التنفيدي لجمعية اعلاميي البيئة

admin
2021-05-04T15:40:38+00:00
2021-05-04T15:40:41+00:00
آخر الأخبار
admin4 مايو 2021آخر تحديث : منذ 4 أيام
تجديد الثقة في نبارك امرو رئيسا للمكتب التنفيدي لجمعية اعلاميي البيئة

عقدت جمعية إعلاميي البيئة أول أمس الأحد 2ماي 2021 جمعها العام العادي، وتم خلال الاجتماع، المنعقد عبر التناظر المرئي، تجديد الثقة بالزميل نبارك أمرو
رئيسا للمكتب التنفيذي لولاية ثانية

وأكد بلاغ صحفي، توصلت به “ تنغير أنفو” أن الجمع العام ناقش التقريرين الأدبي والمالي وصادق عليهما، كما تمت المصادقة على إحداث لجنة جديدة تعنى بالدراسات والأبحاث العلمية يعهد إليها العمل على تعزيز البحث العلمي في مجال الإعلام البيئي، من خلال استقطاب خبراء وباحثين في المجالات المرتبطة بالبيئة والإعلام، وإلحاق فئة طلبة معاهد الإعلام بمختلف اللجن.

وأوضح البلاغ أنه تمت التوصية بأهمية خلق شراكات مع مختلف المؤسسات العمومية، والهيئات الوطنية والدولية التي تعنى بالإعلام وبقضايا المناخ والتنمية المستدامة، وتكثيف برامج التكوين الخاصة بنساء ورجال الاعلام، والمساهمة في تأطير الشباب.

المصدر ذاته أشار إلى مصادقة الجمع العام على خلق شبكة من المكونين في مجال الإعلام البيئي، وتأسيس فروع الجمعية على مستوى الجهات ال 12، وعيا من أعضاء جمعية إعلاميي البيئة بالدور الذي يضطلع به الإعلام الجهوي كإعلام للقرب في إرساء وتعزيز الأدوار التوعوية والتنموية.

يذكر أن جمعية إعلاميي البيئة تعمل، منذ تأسيسها قبل خمس سنوات، على إرساء منطق جديد للتعامل الإعلامي مع القضايا البيئية، من خلال تنظيم دورات تكوينية ، يؤطرها خبراء في المناخ والأرصاد الجوية والطاقة والبيئة والماء والغابات، لفائدة الصحفيين، في إطار الشراكة والتنسيق والتعاون مع جميع القطاعات المعنية بالبيئة، وذلك وفق روح القانون 99.12 بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، الذي ينص بشكل صريح على ” تشجيع ثقافة التنمية المستدامة ونشرها، اعتبارا لكون الموارد الطبيعية والأنظمة البيئية والتراث التاريخي والثقافي ملكا مشتركا للأمة”.

وينص القانون الأساسي لجمعية إعلاميي البيئة على دعم زيادة الوعي البيئي لدى الصحفيين وطلبة مؤسسات التكوين وترسيخ استحضار البعد الإعلامي لدى الجهات المعنية بموضوع البيئة والتنمية المستدامة، وتقديم الدعم اللازم في مختلف المسابقات الوطنية الخاصة بتشجيع الإعلام البيئي والتربية على البيئة والمحافظة على الثروات الطبيعية.

وتروم الجمعية كذلك، دعم التكوين والتكوين المستمر والمصاحبة المهنية للإعلاميين المهتمين بالمناخ والبيئة، وخلق جسور التواصل بين الإعلاميين والباحثين والجهات الفاعلة في المجالات المرتبطة بتخصص الجمعية، وتشجيع إنجاز الأبحاث والدراسات المرتبطة بالإعلام البيئي، إلى جانب تنظيم منتديات وورشات موضوعاتية لفائدة الصحفيات والصحافيين وأطر التدريس في التربية على البيئة، حسب نص البلاغ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.