قصبة الخليفة الكلاوية ” محداش ” بأيت يول ” توغى زولي

admin
2021-04-17T00:12:28+00:00
2021-04-17T01:11:01+00:00
آخر الأخبارمحلية
admin17 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
قصبة الخليفة الكلاوية ” محداش ” بأيت يول ” توغى زولي

أحمد زرير

1/  نبذة تاريخية حول حركة  الكلاوي

   تؤكد جل الروايات أن أصل كلاوة  هو  دكالة  الجنوبية ” عبدة حاليا ”  و قد التحقوا الى قبيلة  كلاوة كلاجئين سنة 1772 م  بعد ان تعرضت قبيلتهم  لهجوم من طرف قبيلة زمران ( محمد أوجامع معلمة تاريخ المغرب  مادة الأكلاوي  ابيبض الجزء 2 طبعة 1991 م ) .أما الركائز الأولى لتوطيد زعامة و سلطة هذه الأسرة تمت على يد أحد أفرادها  و يدعى الحاج الراضي بن أحمد المزواري  و بوافته انتقلت الزعامة الى حفيده  محمد بن الحاج الراضي المعروف باسم محمد ابيبض  عينه عبد الرحمان بن هشام  سنة 1856   م لإدارة أهل تلوات  و أيت اونيلة  و ايت دمنات … استطاع توسيع نفوده بعد القضاء على الزعامات  المحلية داخل قبائل ورزازات  و وزكيطة  بعد وفاته ترك عدد من الأبناء أشهرهم  المدني  وزير السلطان مولي عبد الحفيظ  و التهامي  باشا مراكش ( Robere Montange   les berberes et le makhzane dans le sud du Maroc . ed Felix Alcan .Paris 1930)    و قد لعب هؤلاء الأبناء دورا كبيرا في تقوية  و ترسيخ نفود أسرة الكلاوي  باعتماد  الدسائس        و الديبلوماسية  بذل القوة .

      بمجرد دخول القوات الفرنسية المناطق الجنوبية للبلاد تخلت فرنسا عن نهج سياسة الاحتلال العسكري  و اعتمدت سياسة القواد لإخضاع القبائل  و من أشهرهم القائد  الكلاوي حمادي  الذي لعب دور الوسيط  بين التهامي الكلاوي و خلفائه  و قد نظم التهامي حملات الى وادى دادس  و درعة و و تدغى ما بين 1919 و 1920 م ( Gourge Spilman    les Ait Atta du sahara et le pacificalion du hout dra p 106.    manchour Rabat  1936    )   و تمكن من وصول  مجال ايت سدرات  قبل 1918 و تلقى على اتر ذلك مقاومة و رفض من طرف الأهالي  و ظهرت  مجموعة من الانتفاضات و الحركات  ضد سلطته  ادت الى معارك ما بين سنتي 1929 و 1930 م .

     على اثر هذه الحركة الاستعمارية  باسم المخزن الى جنوب بلاد المغرب بصفة عامة و وادى دادس بصفة خاصة  تمكن الكلاوي من تحطيم القواعد البنيوية القديمة للقبيلة  و القضاء على المؤسسات التي تقام  على اساس جماعي تضامني و تدمير

و سائلها و منجزاتها المادية  من خلال حث شيوخ القبائل بهتك نفودهم و استغلال القبائل في بناء  مجموعة من الحصون و القصبات الجديدة  التي عين على رأسها خلفاء تابعين لسلطته .

   ومن أشهر هده القصبات  قصبة توريرت بورزازات  و قصبة تازاخت  عين فيها أحمد أمزدور و قصبة تودغى عين فيها سعيد أتقنوت  و قصبت الكومت بدوار أمدناغ  و قد تردد على حكمها مجموعة من القواد  وكان اخرهم حتى استقلال المغرب  الحاج عمر  ثم قصبة توغى بأيت سدرات الجبل السفلى  ” أيت سدرات ن إغيل ن يزدار ”  عين فيها بالمدني  و بعده موحداش  الذي تمكن بدوره  من تشييد قصبة خاصة به .

2 / تاريخ و ظروف بناء قصبة محداش

   أ –  من هو محداش ؟

    كما استقينا من الروات الشفوية محداش هو الحاج  محداش  ولد سنة 1883 م و توفي سنة 1969 م  من أيت بويكنيفن بمنطقة إميضر بأيت عطا . والده الحاج فاسكا شيخ إميضر و أمه خيرة حمو نايت ابراهيم . إخوته حمو – باسو – إشو – يدير – وداش – ماما . بفضل العلاقات التجارية التي  كانت تجمع  والده  بأل الكلاوي  بمراكش و منطقة تلوات ، و تحركات  الكلاوي الى دادس  و تدغى و أيت سدرات  خلال عشرينيات القرن العشرين ، و ما أظهرته قبائل أيت سدرات  من عصيان معارضة  لهذه التحركات . و ضغط أيت سدرات على أيت بوكنيفن ، استجاب الحاج محداش لسلطة  الكلاوي .  و عين خليفة  للقائد ابراهيم  على أيت سدرات و بومالن  بين سنتي 1921 م 1922 م ، كما تمكن من الانتساب  مع عائلة  الباشا التهامي الكلاوي  في السيدة ” محجوبة الكلاوية ” وهي أرملة  القائد حمو  بتلوات .هذا قبل عصيانه و معارضته  لسلطة الكلاوي في بداة خلافته  على إميضر.  في بداية خلافته  استقر بالقصبة التي شيدت للخليفة بالمدني وسط  قصر أيت يول بتوغى لم يتبقى منها سوى بعض الجدران بسبب الإهمال من طرف الإنسان و قساوة الظروف الطبيعية .

Capture decran 2021 04 17 000857 - تنغير أنفو :: الخبر اليقين بين يديك

     بدأ الخليفة محداش تسلطه على القبائل السدراتية بعد أن عين مجموعة من الشيوخ و أعيان له على مختلف القبائل ( من الشيوخ التابعين للخليفة الكلاوية موحداش  باسو أولعجين بأيت عمر أبراهيم . موحا أحساين من أيت توخسين . أخي من توغى و أيت ابريرن . حماد اوعلي  نايت أمردول  من تلملالت . أتحسوت من إمزودار . ألغازي من ايت زياد . حدو نيت عربي من جيدا )

 ب / قصبة موحداش :

     شرع محداش في بناء قصبته ابتداء من سنة 1938  و انتهت فترة البناء حوالي  1941 م .شيدت على موقع جغرافي يطل على الواد خارج قصر ايت يول  موقعها جعلها حصن للمراقبة  و التصدي لكل المواجهات المحتملة، وكان المعلم أكشاري  من قرية  تملالت من بين المكلفين على أشغال البناء. لازالت ذاكرة مسني  قبائل ايت سدرات  تتذكر زمن بناء القصبة ” أيام الكلفة ”  ( الكلفة من فعل كلف بتشديد الكاف  و أشرط من الشرط  و هي عبارة عن خدمات مجانية  قهرية  ظهرت مع الحركة السلطانية الكلاوية . وهي أعمال مستمرة و متنوعة تشمل كلا الجنسين  . مع التعرض  للضرب و أبشع التهم خلال العمل  من طرف جنود و عسكر الخليفة الكلاوية محداش ) خلال فترة البناء قام محداش بتسخير  و استغلال ثروات و طاقات السكان  في العمل مجانا و قد شمل هذا الإستغلال و الكلفة جل قبائل أيت سدرات من أموكر الى ايت يول فمثلا كان الرجال  يعملون في التابوت  و الطوب و التنقيب عن الجبس  و طبخ حتى يكون صالحا للإستعمال  و كذا قطع أشجار الصفصاف بعد الإستلاء عليها .

Capture decran 2021 04 17 001253 - تنغير أنفو :: الخبر اليقين بين يديك

   أما النساء  فيعملن  في جلب المياه  على ظهورهن  و الإشراف على بعض الأعمال المنزلية  كالطبخ  و جمع الحطب  و تنقية الحبوب . و تتم كل هذه الأعمال تحت الحراسة و المراقبة وكل من تهاون يتعرض للضرب و الشتم  و ينعت بصفات ذميمة ك ” أغيول ” من طرف جنود “إمخزنين” الخليفة الكلاوية محداش. و هناك من يعمل جوعا و عطشا حتى الموت  و أكثرهم ماتوا سجنا و تعديبا بسبب رفض أمر الكلفة  و تؤكد بعض الوثائق  شكاوي السكان و فقهاء الزوايا  في كل من دادس و أيت سدرات  على تسلط  الكلاوي و خلفائه و أعيانه  عل القبائل.

     تتميز قصبة محداش بضخامتها  و توفرها على خمسة زوايا  و تداخل محتوياتها  كما تتوفر على فناء و اسع في الوسط  تدخل منه أشعة الشمس استعمل في مواد بنائها مواد جديدة  كالحديد و الإسمنت  لتبليط أرضية بعض الغرف  و رفع بعض صواعد القصبة . زخرفة بألوان و نقوشات  و رموز مختلفة تحمل دلالات رمزية ثقافية  بها عدد كبيرمن النوافذ و الإفريزات  تلعب أدوار عديدة كالمراقبة و رمي البارود كما تضم غرف أبوابه على شكل قوس لا يتجاوز ارتفاعها المتر الواحد ، و الغاية من دلك الانحناء و الركوع أمام محداش قهرا و ارغاما … انها بناية ضخمة  تثيرالغرابة  من حيث شكلها و بنائها  انها اول قصبة من نوع القصبات المركبة التي شيدت بايت سدرات .

Capture decran 2021 04 17 000952 - تنغير أنفو :: الخبر اليقين بين يديك

مقتطف من بحث لنيل الاجازة في التاريخ للطالب أحمد زرير تحت عنوان ” المواقع الأثرية بمنطقة أيت سدرات ن اغيل ” سنة 2006 بكلية الاداب و العلوم الانسانية جامعة ابن زهر بأكادير .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.