التهميش والإقصاء يطال طلبة جماعة أيت سدرات السهل الغربية…ومنحة التنقل مطلبهم

admin
2020-08-13T17:52:20+00:00
2020-08-13T17:52:22+00:00
آخر الأخبارإقليمية
admin13 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
التهميش والإقصاء يطال طلبة جماعة أيت سدرات السهل الغربية…ومنحة التنقل مطلبهم

عبد العزيز بويملالن – متابعة

في الوقت الذي أعلنت فيه  مجموعة من الجماعات الترابية بإقليم تنغير موعد تقديم منحة التنقل للطلبة الذين يتابعون
دراستهم الجامعية في مختلف مدن المغرب، كجماعة بومالن دادس  على سبيل المثال لا الحصر، بقيت جماعة أيت سدرات السهل الغربية جامدة ولم تحرك مبادرتها التي تتعلق بهذه المنحة، ما دفع  طلبة هذه السالفة المبادرة إلى مكتب رئيس الجماعة في مقر هذه الأخيرة، لكن دون جدوى يرجى من المسؤولين في هذه الجماعة، رغم أن الطلبة في حاجة ماسة إلى هذه المنحة أكثر من أي وقت مضى، في ظل الأزمة المادية للمواطنين التي رافقت جائحة كورونا على المغرب والمغاربة.
لكن المسؤولين في هذه الجماعة لا يرعون بتاتا مثل هذه الظروف. و يختارون دائما الحلول الترقيعية لكل مشكل، حيث اقترح عليهم نائب الرئيس بعد غياب الرئيس  توفير النقل الخاص للطلبة في وقت محدد، مبررا أن جمعية صيف أيت ايحيا رفضت التكلف بتوزيع هذه المنحة(الريكيات )للطلبة.
وبعد اتصال هاتفي برئيس جمعية صيف ايحيا  قال العكس ورحب بالفكرة، لكن بشرط أن تدفع الجماعة المبلغ كاملا للجمعية، حيث حسب المتحدث الجماعة لم تدفع بعد المبلغ الموزع للطلبة السنة الماضية من طرف الجمعية ذاتها، وهذا يؤشر على فقدان الثقة في هذه الجماعة من طرف شركائها ومابالك المواطنين والمواطنات القاطنين في تراب الجماعة المذكورة سالفا.

جدير بالذكر  أن وراء رفض  الطلبة مقترح نائب الرئيس مبررا قويا ألا وهو اختلاف تاريخ و موعد الإمتحانات من طالب لآخر، ناهيك عن مواعد التسجيل المختلفة بالنسبة للطلبة الجدد.
وقال (ل . س) طالب باحث بجامعة القاضي عياض: “إننا كطلبة ننتمي لهذه الجماعة نشعر بالذل والحكرة عندما نجد جماعات مجاورة  أعلنت لطلبتها موعد تقديم هذه المنحة المتعلقة بالتنقل من تلقاء نفسها بكل مسؤولية. ونحن في هذه الجماعة لا نحصل على أبسط الحقوق إلا بعد نقاشات طويلة والجري وراء المسؤولين أيام معدودة، وهذا يسيء إلينا كطلبة ويشوه صورة الجماعة أمام الجماعات الأخرى المبادرة.”
و أضاف (ل . س) ” وأملنا وندائنا إلى عامل صاحب الجلالة بإقليم تنغير الذي نناشده من هنا للتدخل لإيجاد حل لهذا المشكل الذي نعاني منه كل سنة بعد فشل مسؤولي هذه الجماعة تسيير وتنظيم  مثل هذه المبادارت الإنسانية قبل أن تكون حق الطالب الذي يقطن بعيدا كل البعد عن الجامعات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.