مستشارة بمجلس جماعة تنغير: هل دوري بالمجلس الجماعي يقتصر على توزيع الدعوات في صورة ساعي البريد؟

admin
آخر الأخبارمحلية
admin15 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مستشارة بمجلس جماعة تنغير: هل دوري بالمجلس الجماعي يقتصر على توزيع الدعوات في صورة ساعي البريد؟

سمية العريف

من أجل تفعيل الهياكل الإدارية و السياسية بالجماعة الترابية لتنغير بشكل فعال تحية نضالية و بعد: السادة أعضاء المجلس الجماعي لتنغير المحترمين السادة ممثلي هيئات المجتمع المدني المحترمين و على رأسهم هيئة المساواة وتكافئ الفرص و مقاربة النوع السادة المهتمين بالشأن المحلي……. في إطار الإحتفال باليوم الوطني للجالية ، و في إطار برنامج عمل جماعة تنغير سينعقد لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج يومه الخميس 18 غشت 2016 بمقر الجماعة على الساعة الخامسة مساءا… في نفس السياق تلقيت مجموعة الدعوات كما تظهر لكم في الصورة لكي أقوم بتوزيعها على المعنيين بالأمر…، في نفس الوقت لم أتلقى أية دعوة رسمية كمستشارة بالمجلس ، و حينما أقول الدعوة أي كما هي منصوص عليها في القانون التنظيمي للجماعة أو في النظام الداخلي سواء لحضور هذا اللقاء أو بعض اللقاءات ، قلت بعض اللقاءات التي لها علاقة ببرنامج عمل الجماعة بكوني عضو لجنة التنمية الاقتصادية و التخطيط التي لها علاقة مباشرة بهذا البرنامج ، حيث أغلب اللقاءات تنحصر داخل المكتب و رؤساء اللجن… من هنا أتساءل :

 – هل دوري بالمجلس الجماعي يقتصر على توزيع الدعوات في صورة ساعي البريد

 – هل للهياكل السياسية دور في تدبير الشأن المحلي ( اللجن,,,) أم أنها حبر على ورق – إلى جانب الجالية المقيمة بالخارج هل يمكن الإهتمام بالجالية المغربية المقيمة بالمغرب ( الرأسمال البشري ذوووا الشهادات و الكفاءات و استثمارها و إشراكها في مسلسل التنمية,,,).

– إذا تأملنا في التسيير الإداري للجماعة، حينما يتلقى رئيس قسم أو مصلحة داخل الجماعة مستجد معين حول المصلحة التي يترأسها فهو يقوم بإخبار جميع موظفيي تلك المصلحة بذلك المستجد من أجل تقاسم المعلومة بين جميع الموظفين …..لكن في التدبير السياسي حينما يتلقى رئيس لجنة مستجد هل يقوم باخبار جميع اعضاء اللجنة بذلك المستجد من أجل وضع الجميع في السياق.

 هذه وجهة نظر من زاويتي الخاصة دون مزايدات سياسية ، من أجل تفعيل فعال للهياكل الإدارية و السياسية و السلام .

المصدرسمية العريف

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.