تنغير : بعض المحلات المتواجدة بالسوق الأسبوعي مرتعا للدعارة بإمتياز

2015-07-04T16:33:02+01:00
2015-07-06T03:58:35+01:00
آخر الأخبارمحليةملفات ساخنة
admin4 يوليو 2015آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تنغير : بعض المحلات المتواجدة بالسوق الأسبوعي مرتعا للدعارة بإمتياز
رابط مختصر
لم تنتهي أسطورة أقدم بورديل للدعارة بتنغير مايعرف بأقدار و الذي كان يضم ازيد من 500 عاملة جنس و تم إخلاءه في صيف 2013  وترحيل العاملات فيه  و قد جاء هذا الإجراء  بعد تنامي بعض الأصوات المنددة بـ”الفساد والدعارة بالمدينة كما  يعتبر  أيضا نقطة سوداء  و بؤرة لشتى أنواع الانحراف و الجرائم و الأمراض ..
بالرغم من هذا الإجراء  فما تزال بعض مناطق  مدينة تنغير فضاءا خصبا و مرتعا للدعارة بامتياز ، فحسب تحقيق قامت به مؤخرا جريدة تنغير انفو  كشف  بالفعل تنامي الظاهرة من جديد وبعد أن كان المتعاطين لهذا النشاط ، يمارسن هده المهنة البخيسة  في السر بمنازل وفضاءات معزولة ” أمام صمت السلطات” فقد ظهرت فضاءات عديدة بالمدينة سنكشف عنها الغطاء في هذا التقرير.
فيعتبر  فضاء السوق الأسبوعي للمدينة -المتواجد على مقربة من مقر عمالة الإقليم- كبديل للبورديل المعروف “بأقدار” كما يراه البعض و نمودجا لإستفحال الظاهرة  بلون جديد خصوصا في شهر رمضان،حيت تستغل بعض المحلات المتواجدة فيه من طرف عاهرات  لتنشيط الرديلة و ممارسة البغاء و يمتد  نشاط هذا الوكر من وقت الإفطار الى وقت متأخر من الليل. فإلى متى سيتم إستئصال الظاهرة ككل في تنغير ؟  و هل لسماسرة الرذيلة دور في هذا المنوال ؟
ترقبوا التقرير الكامل عن ” ملف الدعارة بتنغير ” قريبا على جريدتي تنغير انفو و ناسهيس
المصدرحصري / تنغير انفو ، ناسهيس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.