تقرير المعركة النضالية المفتوحة أمام النيابة الإقليمية تنغير‎‎‎

آخر الأخبارمحلية
admin29 أكتوبر 2014آخر تحديث : منذ 6 سنوات
تقرير المعركة النضالية المفتوحة أمام النيابة الإقليمية تنغير‎‎‎
رابط مختصر

التنسيقية الإقليمية لأساتذة سد الخصاص

و منشطي التربية غير النظامية نيابة تنغير

تقرير المعركة المفتوحة أمام النيابة الإقليمية تنغير

انسجاما و مقررات مجلس التنسيق الجهوي المنعقد بورزازات يوم 27 شتنبر 2014 القاضي بإنزال معارك جهوية على المستوى الوطني ، و ذلك من أجل الإجابة على الإشكالات التي تتخبط فيها التنسيقيات المحلية ، و كذلك من أجل الرد على سياسة الوزارة الوصية التي تسعى جاهدة لإقبار ملف أساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية بلجوئها إلى إجراءات لاتربوية لسد الخصاص الفعلي ( ضم الأقسام – الإكتضاض – إعادة الإنتشار – المواد المتآخية – الإحتفاظ بالمتقاعدين -….).

خاض مناضلو و مناضلات التنسيقية الإقليمية لأساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية نيابة تنغير معركة نضالية مفتوحة أمام النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية

و التكوين المهني ابتداءا من يوم الإثنين 20 أكتوبر 2014 :

  • يوم 20 أكتوبر 2014: استقبال الوفود على مستوى الصباح و الدخول في وقفة إنذارية تخللتها شعارات منددة بسياسة صم الآذان و التسويف و المماطلة و المقاربة الأمنية التي تطال الأساتذة و الأستاذات ، و كذلك مساهمات المناضلين في مناقشة بنود الملف المطلبي ، و على مستوى المساء عقد مكتبي تنسيقيتي بومالن دادس و تنغير المشكلين للتنسيق الإقليمي اجتماعا تنسيقيا تم من خلاله تدارس أرضية التنسيق و إطلاق المعركة النضالية يوم 22 أكتوبر بإصدار بيان التنسيق الإقليمي.
  • يوم 22 أكتوبر 2014 : انطلاق معتصم التنسيق الإقليمي الذي أطلق عليه اسم :” مخيم المهمشين” و الذي استنفر الأجهزة الأمنية التي هبت مسرعة إلى فض المخيم و توجيه سيل من الإنذارات و الإستفزازات إلى مناضلي التنسيقية الذين وقفوا صامدين في وجه الغطرسة الأمنية ، كما تخلله غذاء جماعي و كلمات تحليلية لطبيعة الملف المطلبي الوطني لأساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية و كذا الحيثيات التي أفرزته ، و في المساء تم عقد جمع عام موسع لتدارس واقع و آفاق المعركة و الذي تم فيه أيضا انتداب ممثلين للحضور و المساهمة في الندوة التي نظمتها الكونفيدارلية الديمقراطية للشغل الإتحاد المحلي لتنغير بالمركز الثقافي توزاكت تحت عنوان : ‘صناديق التقاعد : سيناريو الحكومة و البديل الكونفيدرالي” ، و تجدر الإشارة إلى أن مداخلة التنسيقية الإقليمية كانت قيمة و لقيت تفاعلا جيدا من طرف الحاضرين الذين عبروا عن تضامنهم اللامشروط مع ملف أساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية .
  • يوم 23 أكتوبر 2014 : صباحا : استمرار مخيم المهمشين لليوم الثاني على التوالي الذي عرف حضور ممثلين عن إطارات نقابية مساندة للملف :ك.د.ش و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و على مستوى المساء شاركت التنسيقية في الوقفة التعبوية الإحتجاجية التي دعت إليها ك.د.ش الإتحاد المحلي تنغير في ساحة البريد استعدادا للإضراب العام الوطني ليوم 29 أكتوبر 2014 و الذي عبر فيه المحتجون بدورهم عن مساندتهم لنضالات التنسيقية الإقليمية .
  • يوم 24 أكتوبر 2014 : وقفة احتجاجية أمام النيابة الإقليمية و التي شهدت حضور الإسعاف لنقل أحد مناضلي التنسيقية الذي أصيب بوعكة صحية جراء سياسة التماطل و الآذان الصماء التي تنهجها النيابة الإقليمية تجاه مناضلي و مناضلات التنسيقية و كذا التعبئة للأسبوع الثاني للمعركة النضالية.
  • يوم 27 أكتوبر 2014 : تواصل المعركة النضالية لأسبوعها الثاني على التوالي هذا اليوم عرف استدعاء الإسعاف على وجه السرعة من أجل نقل منسق تنسيقية بومالن دادس إلى مستشفى تنغير من أجل تلقي الإسعافات الضرورية إثر سقوطه مغشيا عليه و تحميل المسؤولية للجهات الوصية على الملف كما عرف أيضا إلقاء كلمة من طرف ممثل عن ك.د.ش الإتحاد المحلي تنغير الذي عبر فيها عن تضامنها مع نضالات التنسيقية، و على مستوى المساء ألقى مكتب التنسيق الإقليمي كلمة نوه فيها بالروح النضالية العالية للمناضلين و دعاهم إلى المزيد من رص الصفوف و الصمود و الثبات حتى تحقيق المطالب العادلة و المشروعة ، كما دعا إلى عقد جمع عام موسع في اليوم التالي من أجل تقييم المعركة و رسم الخطوط العريضة لآفاق المعركة.
  • يوم 28 أكتوبر 2014: استمرار المعركة النضالية: وقفة احتجاجية على مستوى الصباح و جمع عام موسع على مستوى المساء لتقييم المعركة ووضع تصور لأفاقها و الذي خلص إلى تنفيذ مسيرة شعبية من النيابة الإقليمية إلى مقر العمالة يوم الخميس 30 أكتوبر 2014 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا يتخللها غذاء جماعي بعين المكان.
  • يوم 29 أكتوبر  2014 التاريخي :

المشاركة الفعالة للتنسيقية في إنجاح المحطة التاريخية الإضراب العام الوطني إلى جانب النقابات المنخرطة في الإضراب و كذا توقيع عريضة تضامنية لملف أساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية من طرف الإطارات النقابية و الحقوقية و الجمعوية و مختلف شرائح المجتمع : الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل ، ،الإتحاد المغربي للشغل ، جمعية أطاك ،جماعة العدل و الإحسان ، القطاع المنجمي ، رجال و نساء التعليم ، تلاميذ و طلبة ،… كما تميز الشكل النضالي بإلقاء كلمات تضامنية من طرف هذه الإطارات التي عبرت من خلالها على تضامنها المطلق و اللامشروط مع ملف أساتذة سد الخصاص و التربية غير النظامية ، و نددت في ذات الوقت بسياسة الوزارة الوصية في تعاملها مع ملفهم بنهجها سياسة التجاهل و المماطلة و صم الآذان و المقاربة القمعية ، و طالبت المسؤولين بفتح حوار جاد و مسؤول مع هذه الشريحة التعليمية و الإسراع بتسوية وضعيتهم الإدارية ، القانونية ، و المالية ، و تميز هذا العرس النضالي أيضا بمساهمة فنية من طرف أحد تلاميذ الإقليم الذي ساهم بدوره بأغنية للمناضل الكبير ” الحاقد ” 🙁 أ المغاربة عيقوا…) و بعد الغذاء الجماعي بالمعتصم التحق المناضلون و المناضلات بالمحطة الطرقية بتنغير لدعم الوقفة الإحتجاجية لأرباب سيارات الأجرة المضربين ، لكن الأجهزة الأمنية حالت دون ذلك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.