تنغير : ودادية تكماصت الأصيلة للسكن والأشغال المختلفة بين الخرق القانوني والتأويل السياسي

2٬756 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 مارس 2015 - 1:00 مساءً
تنغير : ودادية تكماصت الأصيلة للسكن والأشغال المختلفة بين الخرق القانوني والتأويل السياسي

في خضم التخبطات التي لا تزال تلف ملفات أراضي الجموع بتنغير ، على غرار باقي – المقاولات السكنية – التي اتخذت لها المتاجرة في الأرض والعقار سبيلاً لقضاء أغراضها الشخصية ، وبلوغ مآرب سياسوية وانتخابية ضيقة ، خاصة مع حلول فترة الاستحقاقات الجماعية لموسم 2015 .

الشأن ذاته مرتبط ب ” ودادية تكماصت الأصيلة للسكن والأشغال المختلفة ” ، التي سجل أكثر من ثلثي أعضاءها ثلة من الخروقات القانونية والمسطرية في حق كل من رئيس الودادية المذكورة ، وكدا رئيس المجلس البلدي لتنغير ، إذ يحسب كل من هادين الأخيرين على ” حزب المصباح ” ، الذي يتواجد على رأس هرم المجلس ، الشيء الذي يفتح مجموعة من التساؤلات والتأويلات الشرعية حول مدى صحة المساطر القانونية المؤطرة لهدا الشأن ، بالإضافة إلى سياسة الأذن الصماء لمؤسسة الوصاية ، في التزامها الصمت ، وعدم التدخل لغرض فك ألغاز مثل هده الملفات الشائكة ، والتي لا تخدم إلا مصالح ثلة من الأعيان وسماسرة العقار ، تحت تستر بعض مافيا الوصاية من رجال السلطة المتواطئين.

في السياق ذاته ، وبناءً على كل الوثائق الإدارية ، التي توصلت بها – جريدة تنغير أنفو – ، إضافة إلى التحقيق الذي أجرته مع مختلف المعنيين ، على غرار ما تقوم به في إطار التحقيقات الصحفية ، ذات الصلة بالموضوع ، بعد تحقيق ودادية ” اديس ن اغير ” وأخرى مرتقبة ، تأكد ، وبعد الإنصات لأعضاء مكتب الودادية ما مجمله من الخروقات ما يلي :

– تقديم أعضاء المكتب للاستقالة الجماعية ، تنديداً بالقرارات الانفرادية لرئيس الودادية ، في مختلف المواقف والأفعال ، خاصة تقديم هدا الأخير لطلب الاقتناء لرئيس المجلس البلدي ، الذي أسلفنا عنه الذكر ، باستغلال منصبه لصالحه أسرته الحزبية وأهله من دوي المصالح المشتركة ، علماً أن الاثنين معاً ينتميان لنفس القبيلة والدوار ، ما من شأنه أن يفسر بالحملة السابقة لأوانها على حساب ساكنة المنطقة المعصومة والبريئة كل البراءة من مثل هده الممارسات السياسوسة الخبيثة .

– تحميل المسؤولية التامة في دللك لكل من رئيس المجلس البلدي و رئيس الودادية ، خاصة بعد اقتناءها لدى المجلس الإقليمي مسبقاً دون قيد أو شرط .
– التنديد بتصريح رئيس المجلس البلدي في لقاء مع فيدرالية الوداديات وممثلي المصالح الخارجية والسلطات المحلية ، في ما شأنه عدم توفره على السيولة الكافية لتسوية وضعية الوداديات المقننات ، الشيء الذي يتعرض شكلا ومضموناً مع ما يقوم به في ودادية تكماصت .
– تبرير لجوء مكتب الودادية الى المجلس الإقليمي ، ناتج عن الفرق الشامخ في قيمة الاقتناء ، حيث اقترح هدا الأخير ثمن – نصف درهم للمتر مربع ، مقابل 7 دراهم لدى المجلس البلدي ، بعد النزوح لما قيمته 3 دراهم للمتر مربع .

– مناشدة أعضاء المكتب السلطات الإقليمية ، وكل الجهات المعنية بالتدخل الفوري والعاجل قصد سحب وعدم إدراج ” ودادية تكماصت الأصيلة للسكن والأشغال المختلفة ” ضمن جدول أعمال دورة المجلس البلدي ، التي ستنعقد يوم الثلاثاء 24 فبراير 2015 ، بحجة عدم استيفاء الشروط والضمانات القانونية ، مع المطالبة بفتح تحقيق جدي في الموضوع .

رجب ماشيشي – تنغير أنفو

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 4 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.