الشرطة القضائية تفك لغز سرقات منازل بتنغير

admin
2020-07-29T13:48:54+01:00
2020-07-29T13:48:56+01:00
آخر الأخبارحوادثمحلية
admin29 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الشرطة القضائية تفك لغز سرقات منازل بتنغير



تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية لمفوضية الشرطة بتنغير من ايقاف ثلاثة اشخاص (قاصرين و راشد) متورطين في اقتراف السرقات الموصوفة من داخل المنازل وإخفاء أشياء متحصل عليها من السرقة ،ومن خلال العملية الامنية تمت استعادة جزء من المسروقات و تسليمها لاحد الضحايا.

وذكر بلاغ مفوضية الشرطة بتنغير، توصلت جريدة تنغير انفو بنسخة منه ، ان المصالح الامنية بالمدينة كانت قد سجلت في الآونة الاخيرة مجموعة من السرقات من داخل منازل بأحياء متفرقة من هذه المدنية (حي الفلاحة ـ حي ايت برى ـ حي تيحيت ـ وحي اديس نغير ) وعليه تم تكثيف الأبحاث و التحريات اسفرت عن تشخيص هوية القاصر العقل المدبر الرئيسي و كذا شريكه وايقافهم وكذا راشد من اجل شراء المسروق.

وبتنسيق مع النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات ، يضيف نفس البلاغ، فقد تم الاحتفاظ بالقاصرين بالمكان المخصص للأحداث لفائدة البحث ، وفور انتهاء الابحاث حول ظروف النازلة وارتباطاتها فقد تم تقديمهما امام انظار السيد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بورزازات رفقة الراشد في حالة سراح كل فيما يخصه.

وأشار البلاغ ان وقائع النازلة يعود الى أن الجناة يستغلون إبقاء ابواب المنازل مفتوحة من قبل قاطنيها نظرا لارتفاع درجة الحرارة بمدينة تنغير وعدم الانتباه و يتسلل العقل المدبر خلسة الى داخلها ويستولي على الاغراض التي تعثر عليها داخل البيوت دون إثارة انتباه قاطني المنازل خاصة الاقامات السكنية خلال فترة الظهيرة واثناء النوم ليلا ويقوم احد القاصرين المعروف بسوابقه القضائية الذي يملك جرأة في الولوج الى داخل البيوت و الاستيلاء على الاغراض الثمينة (اموال و هواتف نقالة).

 وتأتي هذه العمليات الامنية التي ما فتئت العناصر الامنية القيام بها تفاعلا مع الشكايات المسجلة لدى مصالح الأمن بهذه المفوضية من اجل الحد من الظواهر الاجرامية  و ايقاف الجناة خاصة المتعلق منها بالمس بالممتلكات و الاشخاص.



اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.