مجهودات متواصلة ويقظة للسلطات في انتظار رفع الحجر الصحي على إقليم تنغير

2020-05-21T23:12:00+00:00
2020-05-22T14:21:17+00:00
آخر الأخبارمحلية
admin21 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أيام
مجهودات متواصلة ويقظة للسلطات في انتظار رفع الحجر الصحي على إقليم تنغير
رابط مختصر
الحسن فاتحي ـ تنغير

تواصل مصالح لجنة اليقظة بإقليم تنغير متابعتها الدائمة للوضعية الوبائية عبر عقد اجتماعات دورية وتنظيم حملات مستمرة بكل مسؤولية من أجل الوقوف على تطبيق إجراءات الحجر الصحي للحد من انتشار جائحة كورونا بمختلف مناطق الإقليم. 

وتداوم المصالح الأمنية المدنية والعسكرية من رجال شرطة ودرك ملكي وقوات مساعدة ووقاية مدنية ومصالح حفظ الصحة وممثلي القسم الاقتصادي والاجتماعي بعمالة تنغير كل حسب تدخلاته على التحقق من تطبيق الإجراءات الاحترازية خصوصا ما يتعلق بوضع الكمامات وصلاحية رخص التنقل الاستثنائية والتجمعات ومراقبة الأسعار والتموين وتحديد المخالفات سعيا وراء إنجاح استقرار الحالة الوبائية بالمنطقة.

وفي السياق ذاته تواظب السلطات المحلية بمعية المصالح الأمنية على تتبع ومراقبة السدود القضائية المثبتة بمختلف مناطق العبور بمداخل المدينة ومركزها، بالإضافة إلى حملات متنقلة يوميا تجوب مختلف الأزقة والشوارع قصد العمل على تنزيل احترام حالة الطوارئ الصحية.

ومن جانبه يدوام القسم الاقتصادي والاجتماعي والتنسيق بعمالة تنغير على مراقبة ومتابعة تموين الأسواق بصفة منتظمة عبر اجتماعات دورية للجنة اليقظة مرتين أسبوعيا يتم فيها عرض مستجدات الوضعية الاقتصادية بالإقليم بعد الاتصال والتنسيق مع مختلف المؤسسات والجمعيات المهنية المعنية كالتجار والصيدليات وبائعي اللحوم والخضر والغاز وغيرها من المواد الأساسية.

وأدت التدخلات المبكرة والمتميزة للجنة اليقظة بإقليم تنغير إلى السيطرة على انتشار الفيروس في وقت وجيز وتوقف العداد في عشر حالات، بالإضافة إلى جهودها الرامية لتعزيز البنيات الأساسية بالموارد البشرية والصحية والتجهيزات الطبية اللازمة.

جدير بالذكر إلى أن رفع الحجر الصحي بإقليم تنغير مرتبط أولا وأخيرا بقرار يصدر من والي الجهة وينبني أساسا على استقرار الحالة الوبائية بإقليم ورزازات ورهين بعدم تسجيل حالات إضافية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.