أحبائي التلاميذ، كيف نستأنف الدراسة في الأسدوس الثاني

admin
آخر الأخباراقلام حرة
admin5 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
أحبائي التلاميذ، كيف نستأنف الدراسة في الأسدوس الثاني

الحبيب عكي

أحبائي التلاميذ،كيف نستأنف الدراسة في الأسدوس الثاني

     أحبائي التلاميذ، في كافة المؤسسات وكافة المستويات، الحمد لله على سلامتكم وعودتكم الميمونة إلى فصولكم الدراسية، وأرجو أن تكونوا قد استرحتم شيئا ما في هذه العطلة البينية وعدتم وكلكم عزيمة قوية وإصرارا كبيرا، على ان تحققوا خلال هذا الأسدس الثاني من السنة الدراسية نتائج أفضل، تحقق للجميع ما يصبو إليه من العلم والمعرفة وحسن الأدب والخلق والتفوق والنجاح. خاصة وأن العطلة ولاشك كانت فرصة لتقييم نتائجكم التي توصلتم بها – جيدها وسيئها –  وتقويمها بين أنفسكم ومع أهاليكم وزملائكم، وإن كان في الحقيقة لا ينبغي أن نقارن أنفسنا بالآخرين ويمكن الاستفادة منهم، أما المقارنة الصحيحة فمع ذواتنا فقط، كيف كنا بالأمس وكيف صرنا اليوم وماذا يمكن أن نصير غدا وكيف؟؟.

 

     وأولا، وكيفما كانت الأحوال، فبالنسبة للتلاميذ الذين حصلوا على نتائج سارة أفرحتهم وأهاليهم، وحققت لهم الكسب المعرفي والمهاراتي القيم والمعدلات المطلوبة والنجاحات المرغوبة، فهنيئا لهم وعليهم أن يستمروا في الاجتهاد خلال هذا الأسدس ولا يغتروا فيتراجعوا ويصبحوا وكأنهم لم يعملوا شيئا؟؟، وبالنسبة للتلاميذ الذين لم يحصلوا على المعدلات المطلوبة ولم يحققوا النتائج المنتظرة، عليهم ألا يحبطوا ولا يقنطوا وأن يجتهدوا أيضا أكثر، فالنجاح يصنع على أسدوسين وليس على أسدوس واحد، و 9 + 11 يساوي عتبة النجاح، عكس 11 + 8 لا تساوي عتبة النجاح، إذا لم تكن هناك قرارات فوقية لتغييرها بما هو أقل على عكس المبرمج؟؟.

 

     ثانيا، اعلموا أن النجاح ليس مجرد رغبة وأمنية توهب لكل من تمناها، ولكن النجاح فكرة و عزيمة وخطة واجتهاد وتوكل على الله، قال تعالى: “والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا”، وأول أفكار النجاح: أن نعتقد بأننا يمكن لنا نحن أن نحققه، وهذا ممكن، فالسنة الثالثة إعدادي سنة العبور والمرور وليست سنة التعثر والتكرار والطرد، ثم أنتم الذين نجحتم 9 سنوات مضت هل سيستحيل فيها النجاح عليكم، وكل من مر إلى الجدع المشترك في هذه الثانوية وتلك وكل ثانويات المدينة والوطن تلاميذ أمثالكم كانوا في هذا المستوى الثالثي فاجتهدوا ونجحوا وبتفوق واستحقاق؟؟.

 

     ثاني خطوات النجاح، أن نراجع ونصحح السيء من تصرفاتنا وسلوكنا الدراسي، ما كان منه إيجابيا مثمرا نثبته ونستمر عليه، وما كان سلبيا عقيما نصححه ونغيره بما هو أفضل، يقول”أنشتاين”: “من الغباء، كل الغباء، أن يستمر المرء على نفس التصرفات وينتظر نتائج مغايرة”؟؟، لا يمكن لتلميذ(ة) كان كسولا في الأسدس الأول وبقي على نفس الكسل في الأسدس الثاني أن تتغير نتائجه؟، ولا يمكن لتلميذ(ة) اعتاد على الغياب وبقي معتادا عليه، أن يفهم دروسه؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) لا يراجع دروسه أو يؤخر مراجعتها إلى أن يجتمع عليه الفرض والفرضين ألا يقع في إشكالاتها؟، ولا يمكن لتلميذ(ة) يستأنس بالغش وابتزاز التلاميذ أن يتغلب بشكل من الأشكال على فقدان الثقة في نفسه والارتباك في أمره والمقامرة بمستقبله، ناهيك عن إثمه مع الله في إتيانه ما حرم: “من غشنا فليس مني والمكر والخداع في النار”رواه أبو داوود عن ابن مسعود؟؟.

 

     ثالث خطوات النجاح، هو أن نكون على طريق العزم والحزم والاجتهاد والنجاح وليس على طريق الفتور والتراخي والإهمال والفشل والسقوط، ونوهم أنفسنا بعكس ذلك، النجاح يؤدي إلى الدراسة العليا في الثانويات والمعاهد والكليات والمهن الراقية في الطب والهندسة والأستاذية، وكلها في طريق مدن الشمال، فإذا نحن أخذنا طريق قرى الجنوب والواحات، فليس فيها لا معاهد ولا كليات اللهم ما قد يكون من معاهد التدني الاجتماعي وكليات الاستعجال المهني في (حشان الفصة و خريط الزيتون وشدوه شدوه.. وا ماما عمري ما نعاود)، أو بيع “الكرموس والهندية” ودفع العربات وسياقتها – مع احترامي للجميع – مما لا يحتاج أصلا إلى كثير دراسة؟؟.

 

     ومن خطوات النجاح: أن نعالج مشاكلنا مع المواد الدراسية التي نحن متعثرون فيها أو نجد فيها صعوبة ما، كالرياضيات أو الفرنسية أو غيرها، فلكل مادة مفاتيحها التي تفك بها طلاسيمها، واسألوا المتفوقين يخبروكم عن بعض أسرار هذه المفاتيح والاستيعاب والتفوق، كالحضور والانتباه والمشاركة والكتابة والمراجعة، وبأهداف واضحة ومحددة لكل مراجعة كالفهم أو الحفظ أو القدرة على إنجاز التمارين أو اكتساب مهارات التحليل والنقاش والتفكيك والتركيب، تحدثوا الفرنسية بينكم وانتبهوا في دروسها، طالعوا قصصها ومعاجمها، أكتبوها وتفرجوا على فيديوهات تعلمها، ابذلوا مجهودا فيها تؤتى لكم وتؤتى لكم المواد العلمية التي أصبحت تدرس بها، انخرطوا في ما يفتق مواهبكم ويقوي شخصياتكم من أندية تربوية في المؤسسات و في الجمعيات، حسنوا سلوككم مع الأساتذة وساعدوهم على أداء مهامهم، فكيفما تكونون هم كذلك،؟؟.

 

     وتذكروا أن أبطال العدو الريفي من أقرانكم، إنما يتفوقون ويعتلون منصات التتويج بالذهب والفضة، بأمرين اثنين أولهما، قوة الإرادة والعزيمة التي تحملهم على التداريب المستمرة والقاسية في تحد صارخ لكل الظروف والملابسات، كما في الحديث: “احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز”رواه مسلم، تداريب جماعية و فردية دائمة في سفوح الجبال وعلى ممرات الواحات، في غابات الأطلس و على رمال الشواطئ، في برد الشتاء و هجير الصيف، لا عجز ولا كسل ولا ظروف ولا انشغال بل عدو جماعي و فردي حتى يكتسبوا اللياقة والاستعداد، ولياقتنا هي مراجعة الدروس واستيعاب المفاهيم والقواعد وإنجاز التمارين والتمارين حتى نستعد لأي فرض كان في موعده أو غير موعده؟؟، وينجحون أيضا وأكثر بالسرعة النهائية وسرعتنا النهائية ألا نصاب بالكسل والعياء في هذا الأسدس الثاني وخاصة في أواخره حيث يجتهد الجميع، خاصة وأن التجربة قد أبانت أن التلاميذ يحققون نتائج أفضل في هذه الدورة الثانية بحكم عدد دروسها القليل مقارنة مع الدورة الأولى، وبحكم هذه التعبئة الشاملة التي كثيرا ما أنقدت المتعثرين من التلاميذ ورست بهم في مرافئ النجاح؟؟.

 

     وأخيرا، تذكروا أن مستقبلكم من صنع أيديكم وأفكاركم واجتهادكم ومحيطكم وتوكلكم على الله حتى لا تعترضكم عوارض فتحول بينكم وبين طموحاتكم، فقد طمح تلاميذ أن يصبحوا أطباء ومهندسين وأساتذة وإعلاميين ومقاولين، فاجتهدوا على ذلك فتأتى لهم، وطمح تلاميذ أن يصبحوا فقط مجرد بائعي خضر وفواكه ودافعي عربات وسائقي سيارات، فتراخوا وانقطعوا عن الدراسة واجتازوا لذلك تداريب و رخص سياقة فأصبحوا سائقين؟؟، وتذكروا أن من علية القوم من يلعب لعبة “الكولف” ويستمتع بها وبطبقتها الاجتماعية الراقية، ومن القوم من يكتفون بحمل حقائب وأمتعة اللاعبين، أو فقط يحرسون عرباتهم في المستودع، هناك علوم تجريبية وعلوم رياضية وهناك أيضا Sciences Promenades  وSciences Cuisines، فاختاروا ما شئتم على حداثة سنكم، وأنتم مضطرون لذلك بحكم أنكم في سنة التوجيه، وعلى أي فهناك من التلاميذ من يدرس فعلا، وهناك – مع الأسف – من يكتفي بحمل المحفظة؟؟. أتمنى أن تكونوا من الدارسين فعلا، والمجدين والمجتهدين والناجحين، لا ممن يكتفون بارتداء الوزرة وحمل المحفظة، هذا إذا ارتادوها أو حملوها أصلا؟؟.

محبتي ومودتي: الحبيب عكي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.