تنغير: عامل إقليم تنغير يعقد لقاء تواصليا تصالحيا بين أعضاء المجلس الجماعي لتاغزوت

2019-07-04T23:30:16+01:00
2019-07-04T23:31:01+01:00
آخر الأخبارمحلية
admin4 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
تنغير: عامل إقليم تنغير يعقد لقاء تواصليا تصالحيا بين أعضاء المجلس الجماعي لتاغزوت
رابط مختصر

تبعا للقاء التواصلي الذي اقيم بمقر جماعة تغزوت نايت عطا بتاريخ 27يونيو 2019 ،و تنفيدا لوعد عامل الإقليم بعقد اجتماع تصالحي ،ترأس حسن الزيتوني عامل عمالة إقليم تنغير بمقر العمالة  يومه الخميس 04 يوليوز 2019 لقاء صلح بين كل اعضاء المجلس الجماعي لتاغزوت نايت عطا، بحضور السيد الكاتب العام و السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية و السلطة المحلية لقيادة تغزوت و كذا رئيس الجماعة و النائب البرلماني .

وقد استهل السيد العامل هذا اللقاء بكلمة ترحيبية مشيرا ان جماعة تغزوت نايت عطا وساكنتها تحتاج الى كل طاقاتها ومكوناتها البشرية للنهوض بالتنمية بالجماعة؛مشيرا انه يتعين على جميع الاطراف نبذ الخلافات وبداية صفحة جديدة مراعاة للمصلحة العامة. معلنا ان هذا الصلح يجب ان ينبني على ثلاث مستويات :

_ حسن تدبير السير العادي والقانوني للجماعة بما يقتضي مصلحة المواطن.

_ الانكباب على فض الخلافات المتعلقة بالاراضي السلالية والتي تؤثر سلبا على السير العادي للجماعة .

فض كل الخلافات التي لها علاقة بالاستثمار.

وخلال كلمتي رئيس الجماعة والمستشار البرلماني لحسن ادعي . وكذا السيد النائب البرلماني حسن بوركالن ، فقد رحبا بمبادرة السيد العامل شاكرا اياه على العناية التي يوليها للتنمية معلنين انهما على اتم الاستعداد لطي صفحة الماضي والانكباب على انهاء جميع الخلافات .

كما ثمنوا مجهودات السيد العامل على مجهوداته من اجل تجميع جميع الطاقات ونبد الخلافات لما فيه الخير للوطن .

من جهتهم عبر كل المتدخلين من المعارضة و الاغلبية عن استحسانهم لمبادرة الصلح المعلنة بين الطرفين مشيرين الى انخراطهم الكامل من اجل انجاحها.

وفي الاخير اختتم السيد العامل هذا اللقاء بكلمة عبر من خلالها على ضرورة وضع اليد في اليد لانهاء هذه المرحلة والانتقال الى المرحلة المقبلة التي هي عبارة عن معركة كبرى المتمثلة اساسا في التنمية وفض الخلافات القائمة.مشيرا الى ان هدا الصلح يجب ان يكون فعليا وذلك بنوايا صادقة لما سيعود به من خير على الاقليم و الجماعة.

المصدرتنغير انفو - متابعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.