فيديو: العثور على الكنز تُخرجُ ألاف المواطنين بإقليم بولمان

2018-06-11T15:27:40+01:00
2018-06-13T02:13:00+01:00
آخر الأخبار
admin11 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
فيديو: العثور على الكنز تُخرجُ ألاف المواطنين بإقليم بولمان
رابط مختصر

تداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك صورا ومقاطع فيديو تظهر سكان، نساء ورجالا وشيوخا وأطفالا من  جماعة “سرغينة”، التابعة لإقليم بولمان، صباح اليوم الاثنين (11 يونيو)، وهم يتقاطرون على الجبل من كل حدب وصوب، في مشهد “غريب” “بحثا عن الكنز”.

القصة بدأت بعدما ادعى شاب يدعي “الحسين جغيغ” أنه رأى في الحلم أن شخصا يخبره بوجود كنز في الجبال، ولقنه كيفية استخراجه. وطلب الشاب من سكان جماعات “أيت علي” و”تيشوت و”أيت شرو” الحضور إلى مكان يسمى “تيزي”، صباح اليوم الاثنين، مرفوقين بالأعلام الوطنية وببطاقات التعريف الوطنية، قصد “تسجيلهم للاستفادة” من الكنز بعد استخراجه.

وأمام الحاضرين في الجبال، ألقى الشاب، بعدما طالب الحضور برفع شارات النصر وترديد عبارة “الله أكبر”، كلمة تضمنت مجموعة من الأحاديث والآيات القرنية، تحدث عن التوحيد والإيمان بالغيب وبالقضاء والقدر، كما أطلع الحاضرين أن “ما يوجد أسفل الجبل هو أغلى من الذهب، وأنه لن يكفي سكان المنطقة وحدهم، بل سكان العالم”.

فيديوهات وصور السكان في الجبل بحثا عن الكنز أثارت موجه تعليقات ساخرة على الفايس بوك، وربطها العديد من التعليقات بالدجل واستغلال جهل الناس.

وجاء في تدوينة أحد النشطاء: “في سرغينة، جماعة تابعة لإقليم بولمان بتعداد سكاني يقارب الـ4 آلاف نسمة، تمكن دجال ادعى في “رؤية” أو “حلم” أو شيء من هدا القبيل وجود كنز، من إخراج الجماعة على بكرة أبيها، كما يقال، إلى موقع الكنز ووعد باقتسامه مع الجميييع!! أييييه أسيدي.، أمام الدجل الذي هو مرادف للجهل والتخلف وغياب الوعي ونقيض للعلم والوعي، تساوى المتعلم والأمي والصغير والكبير وصدقوا ادعاء هادا الدجال، كيف لا والإقلييم يسجل أعلى معدلات الهدر المدرسي والأمية خصوصا في المناطق الجبلية”.

ايقاف صاحب خزعبلة “كنز سرغينة” .. والدرك الملكي يباشر التحقيق

أوقفت عناصر الدرك الملكي ببولمان، يوم الاثنين، شخصا في عقده الرابع في جماعة سرغينة بغية إخضاعه للتحقيق على خلفية إيهامه مئات الأشخاص بكونه سيدلهم، بالتزامن مع اليوم 26 رمضان، على “كنز عظيم” مدفون بجبل. وقد تجمع الناس بالمكان رغبة منهم في حضور لحظة كشف الكنز، قبل أن يتأكد للجميع زيف ادعاءات الشخص المذكور بعد أن أخبرهم أن “الله هو الكنز الحقيقي”، وأن “النصيب من كنز الجبل سيصل إليهم في منازلهم”.

ورجح كثير من المقربين من الشخص أن تكون الصحة العقلية له “ليست على ما يرام”، وقد تم إخراجه من وسط الحشد البشري، نهاية هذا الهزل، تحت حماية عناصر الدرك التي نقلته إلى مقرها لأجل التحقيق.

المصدرتنغير انفو - متابعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.