لهذه الاسباب الرصاص يلعلع في تنغير

2٬606 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 أبريل 2018 - 5:19 مساءً
لهذه الاسباب الرصاص يلعلع في تنغير

أكد شهود عيان أنهم سمعوا دوي طلقات الرصاص تلعلع في سماء تنغير ليلة البارحة الثلاثاء 10 أبريل 2018 قرب قنطرة تنغير وادي تدغى “تيلغويت”.

واضطرت عناصر الشرطة القضائية التابعة لمفوضية الشرطة بتنغير، بتنسيق مع الشرطة القضائية الجهوية بالرشيدية، صباح اليوم الأربعاء بمدينة تنغير، إلى إطلاق رصاصتين لتوقيف ثلاثة أشخاص بحوزتهم أزيد من 700 كيلوغرام من المخدرات، وهواتف نقالة، وقنابل “لاكريموجين”، كانوا قادمين من جهة مضايق تودغى.

ويفيد مصدر محلي ان  الموقوفين الثلاثة ينحدرون من إقليم تاونات، شمال المغرب، كانوا قادمين من ناحية مضايق تودغى وبحوزتهم كمية مهمة من مخدر الشيرا محملة على متن سيارة رباعية الدفع، مضيفا أن الشرطة القضائية بالرشيدية اتصلت بنظيرتها بتنغير، وتم اعتراض السيارة بالقرب من القنطرة الواقعة بمدخل تنغير من جهة الرشيدية، إلا أن السائق حاول العودة من حيث أتى، ما اضطر العناصر الأمنية إلى إطلاق الرصاص.

وذكر المصدر نفسه أن عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني قامت بتتبع خطوات “العصابة” الموقوفة منذ انطلاقتها من تاونات، وربطت الاتصال بجميع المصالح الأمنية، إلى حين توقيف “العصابة” صباح اليوم بتنغير، بعدما كانت متجهة إلى منطقة الريصاني بإقليم الرشيدية.

ولم يستبعد المصدر ذاته أن تكون للموقوفين الثلاثة علاقة بالعصابات المتخصصة في الاتجار الدولي بالمخدرات، موضحا أنه تم نقلهم إلى مقر الشرطة القضائية بالرشيدية من أجل تعميق معهم البحث وتحرير محضر رسمي في النازلة؛ وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

المصدر - تنغير انفو - متابعة
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.