الاكتظاظ يعم مستشفى سيدي حساين في ورزازت

309 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 6 يناير 2018 - 11:33 مساءً
الاكتظاظ يعم مستشفى سيدي حساين في ورزازت

تعرف مصلحة المستعجلات بالمركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين في ورزازات اكتظاظا كبيرا بسبب استقبالها بشكل يومي مئات الحالات التي يستعصي علاجها بالمستشفيات الإقليمية بكل من تنغير وزاكورة، وبعض المناطق التابعة لطاطا وأزيلال، حتى لم تعد أسرتها كافية لتحمل عدد المرضى المتوافدين عليها.

وأكدت مصادر طبية داخل المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بورزازات أن المرفق يعاني أيضا من نقص مهول في الممرضين والممرضات، رغم توفره على العدد الكافي من الأطباء الأخصائيين، مبرزة أن “على وزارة الصحة أن تتدخل لتدارك النقص الحاصل في الموارد البشرية، والعمل على حث المندوبيات الإقليمية لتنغير وزاكورة على تقديم العلاج للمرضى دون توجيههم إلى ورزازات، لتخفيف عبء التنقل عنهم”.

وفي هذا الإطار التمس مسؤول بالمركز الاستشفائي المذكور، غير راغب في كشف هويته، من المستشفيين الإقليميين لتنغير وزاكورة عدم توجيه الحالات غير المستعصية إلى ورزازات، نظرا إلى الاكتظاظ الذي تعيشه مصلحة المستعجلات يوميا، موضحا أن “نفس الميزانية ونفس الكمية من الأدوية تتم الاستفادة منها”، ومتسائلا: “لماذا يتم توجيه المرضى إليها؟ أين نصيب هذه المستشفيات من الأدوية؟ وما دور الأطباء هناك؟”.

تزايد عدد المرضى المتوافدين على المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بورزازات، واكتظاظ مصلحة المستعجلات وجميع القاعات العلاجية الأخرى، دفع الوزارة الوصية على القطاع إلى إخراج مشروع إعادة تأهيل وتوسيع المركز الاستشفائي إلى الوجود، وهي الأشغال التي سجلت تقدما ملحوظا وتقترب من النهاية.

هذه الأشغال التي لقيت استحسان المرضى والمرتفقين همت إعادة توسيع وتأهيل قاعة الاستقبال والمستعجلات، وإحداث مصلحة لطب الأطفال، مع إحداث قاعة جديدة للإنعاش الأولي للمواليد الجدد التي ستتوفر على أحدث التجهيزات، وقاعات عمليات، وقاعة الإنعاش، وقسم للأموات، وقاعات للفحص بالصدى والسكانير، لتمكن البناية الجديدة من توفير جو ملائم للأطباء، الذين كانوا يشتكون في وقت سابق من “ضيق” القاعات”، بالإضافة إلى تخفيف عبء الاكتظاظ الذي يعد من المشاكل اليومية التي تعيشها أسرة الصحة بالمركز الاستشفائي لورزازات، وفق تصريح أدلى به أحد الأطباء بقسم المستعجلات.

وفي ما يخص مصلحة المستعجلات الجديدة التي وصلت فيها الأشغال مراحلها الأخيرة، فقد جرى إحداث قاعة جديدة ستستجيب للمعايير الطبية المعمول بها، سيتم تجهيزها بمجموعة من الآليات المخصصة لتخفيف الصدمات وإنعاش الحالات المستعجلة، بالإضافة إلى أجهزة الإنعاش والتنفس الاصطناعي وأسرة الإنعاش وتخطيط القلب وقياس الضغط الدموي وقياس نسبة الأوكسجين في الدم.

عملية التأهيل شملت، كذلك، صباغة القاعات القديمة التي سيتم تجهيزها بمكيفات وكساء الأرضية وتركيب أبواب خشبية جديدة وصيانة الإنارة وشبكة الماء الصالح للشرب، بغية تحسين وتجويد الخدمات الطبية بالمركز الاستشفائي.

خالد السالمي، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بورزازات، أكد أن المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بورزازات يشهد ضغطا كبيرا، نظرا للعدد الكبير من الحالات التي تتم إحالتها من إقليمي تنغير وزاكورة، لكونهما لا يتوفران على مصلحة التخدير والإنعاش الطبي، مشيرا إلى أن مستشفى ورزازات يعاني بدوره خصاصا في الأطر التمريضية، وموضحا أن وزارة الصحة برمجت عددا كبيرا من المناصب المالية يتعدى 4000 منصب في السنة المقبلة، “وستستفيد ورزازات من نصيبها منها”، بتعبيره.

وذكر المسؤول ذاته أن مدينة ورزازات تعرف مجموعة من الأوراش في قطاع الصحة، بما فيها أكبر ورش يهم توسيع المركز الاستشفائي الإقليمي لورزازات، وإعادة تأهيل الجزء القديم منه، موضحا أن “نسبة تقدم إنجاز الأشغال في ما يخص التوسيع تتعدى 95 في المائة”، ومواصلا بأن “نسبة إنجاز الأشغال في ما يخص تأهيل الجزء القديم تتعدى 45 في المائة”.

وشدد المسؤول الإقليمي لوزارة الصحة بورززات، في تصريح لهسبريس، على أن عملية التوسيع تمت في إطار مساهمة ودعم البنك الأوروبي للتنمية، مشيرا إلى أن إعادة الهيكلة ستتم في إطار ميزانية إعادة الاستثمار التابعة لوزارة الصحة، وزاد مستدركا: “نحن في انتظار تجهيز المركز الاستشفائي الجديد بالمعدات والتجهيزات الطبية الجديدة، التي خصصت لها غلاف مالي يقدر بحوالي 35 مليون درهم، في إطار ميزانية مجلس درعة تافيلالت”

المصدر - محمد آيت حساين - هسبريس
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.