بعد فضح محاولة الشوباني الاستيلاء بطرق ملتوية على 300 هكتار من الأراضي الفلاحية بأرفود والي الجهة يمنع إقامة أية استغلاليات فلاحية جديدة بالمنطقة

617 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 9:58 مساءً
بعد فضح محاولة الشوباني الاستيلاء بطرق ملتوية على 300 هكتار من الأراضي الفلاحية بأرفود والي الجهة يمنع إقامة أية استغلاليات فلاحية جديدة بالمنطقة

على إثر الضجة التي خلفتها الفضيحة الجديدة التي تورط فيها الحبيب الشوباني القيادي بـ”البيجيدي” ورئيس مجلس جهة “درعة-تافيلالت”، بمعية نائبه، عبد الله صغيري وعدد آخر من أتباعهما، والمتمثلة في محاولة الاستيلاء بطرق ملتوية (الكراء الطويل الأمد) على 300 هكتار من الأراضي السلالية الواقعة بمنطقة ”إيردي” بمدخل مدينة أرفود، وهي الفضيحة التي سبق الكشف عن خيوطها، تداولت وسائل الاعلام نقلا عن مصادر موثوقة بالمنطقة، أن والي جهة “درعة-تافيلالت”، أصدر تعليماته إلى السلطات المحلية بمنع إقامة أي استغلاليات فلاحية جديدة فوق هذه الأراضي التي توجد موضوع نزاع بين قبائل المنطقة.

وكانت العديد من المواقع ورواد الشبكات الاجتماعية قد تداولت على نطاق واسع تفاصيل هذه الفضيحة نقلا عن مصادر موثوقة مما خلف ضجة كبيرة وردود فعل منددة بمظاهر الفساد التي يتخبط فيها الشوباني وشركاؤه في الحزب بهذه الجهة.

وفي هذا الصدد علمت ذات المصادر أنه على إثر هذه الضجة، امتنع المتورطون في المشروع عن التعليق على الموضوع أو الخوض فيه و التزموا الصمت، مخافة أن تأخذ هذه الفضيحة أبعادا كبيرة، حسب ما أفادت مصادرنا.

وفي ذات السياق علم أيضا أن عبد الله صغيري شريك الشوباني في مشروع الضيعة الفلاحية التي كانا ينويان إقامتها ورجل الواجهة، عبد المجيد قزيبر، لم يترددا مع ذلك، في مؤاخذة لحسن حبيبي، صاحب ضيعة “مولاي على الشريف”، التي تبعد بـ 230 م عن الأراضي التي كان الشوبابي ينوي الاستلاء عليها، معتبرين أنه (حبيبي) هو مصدر هذه الفضيحة، لكونه تقدم بشكاية إلى السلطات المحلية ضد محمد بوحمور (المندوب الجهوي للأراضي السلالية التابعة لقبلية أيت خباش)، بعد منحه الموافقة المبدئية بالإيجار الطويل الأمد لتلك الأراضي لفائدة قزيبر.

وحسب ذات المصادر، فإن بوحمور ، لدى مساءلته من قبل السلطات المحلية بخصوص هذه القضية، اعترف بمنحه الموافقة المبدئية لأصحاب المشروع دون أن يكون على علم بخلفياتهم كما التزم بالتراجع عن هذه الموافقة بعد أن انكشفت الأبعاد الحقيقية للمشروع ومن يقف وراءه.

يذكر أن الشوباني وأتباعه في الحزب قاموا بحبك هذه الخطة، من خلال دفع قزيبر إلى تأسيس تعاونية فلاحية تحت اسم “جنان واحات الأنوار”، تقع بمنطقة قصر أولاد بوزيان، حيث تمكن هذا الأخير باسم هذه التعاونية من الحصول على موافقة مبدئية من مندوب الأراضي السلالية لكراء أراضي فلاحية مساحتها 300 هكتار تقع بمنطقة “إيردي” على الضفة الشرقية لواد زيز، وذلك على سبيل الكراء الطويل الأمد.

وبعد حصوله على وعد بالكراء قام عبد المجيد قزيبر بإنجاز عملية المسح الخرائطي لهذه الأراضي وإعداد رسم للموقع بسعر بلغ 18.000 درهم (60 درهم للهكتار)، وتولى أداء المبلغ شريكه في المشروع امبارك حميدي، نائب رئيس الكتابة الإقليمية للفضاء المغربي للمهنيين بالراشيدية التابعة لـ”البيجيدي”.

وهي نفس الخطة التي كان قد حبكها الشوباني القيادي في العدالة والتنمية ورئيس جهة “درعة-تافيلالت” ، وصاحب السجل المرصع بالفضائح، السنة الماضية وحاول من خلالها الاستيلاء على 200 هكتار من الأراضي السلالية بإقليم الراشيدية لاقامة مشروع فلاحي خاص به، قبل أن يفتضح أمر وتتبخر أحلامه.

الوثائق التأسيسية للتعاونية الفلاحية:

Capture1 Capture2 Capture3 Capture4 Capture5 Capture6 Capture7 Capture8

المصدر - تنغير انفو - متابعة
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.