المدرسة العمومية بين أزمة التعليم وأوهام الإصلاح

اقلام حرة
admin18 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
المدرسة العمومية بين أزمة التعليم وأوهام الإصلاح
رابط مختصر
نبيل الفداء

      تعتبر المدرسة جزءا لا يتجزأ من المجتمع، وأداة من أدواة التربية والتنشئة، و ينبغي أن تكون مجتمعا مصغرا مشذبا من الشوائب التي نجدها في المجتمع الكبير، وقد أكد ”جون ديوي” قبل أزيد من قرن من الزمن على أن عملية التدريس ليست عملية إعداد للمستقبل، بل هي عملية حياة، بعبارة أخرى.

 يبدو أن المدرسة ترتبط بالمستقبل أكثر مما ترتبط بالحاضر، وهذا أمر غير مقبول، بالرغم من أنه قد يقول قائل إن كل شيء في الحاضر يهون، إذا ضمنا منه تحقيق أمر ذي قيمة أو فائدة في المستقبل، ذلك لأن في هذا الطرح ظلم لحاضر المتعلم، في سبيل مستقبل غامض. 

لقد ظلت قضية التعليم محط صراع بين الدولة من جهة والقوى الحية من جهة أخرى، باعتبار أن أزمة التعليم إشكالية اجتماعية وأن الحل سياسي متعدد الأبعاد لا يقبل المساومة والتأجيل وهو مرتبط بالمشروع المجتمعي المنشود بمراقبة شعبية، وهذا يقتضي خطة نضالية محكمة تقطع مع التجارب السابقة وتتجاوز الانتظارية. وقد اقتصر دور القوى الحية في ”البلوكاج” أو ردود الفعل الآنية التي تختفي بسرعة، إلا أن سياسة الدولة استمرت إلى يومنا هذا إما عن طريق المناورة السياسية أو المقايضة أو بنهج أسلوب العنف والقمع والاعتقالات. 

يعاني التعليم العمومي المغربي من أزمة خانقة وصلت حد التدمير الممنهج والتصفية بسبب الاختيارات اللاشعبية واللاديموقراطية واللاوطنية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للدولة المغربية، رغم ادعاءاتها الكاذبة للعديد من الشعارات الفارغة مثل “إصلاح المنظومة التربوية” و”ربط التعليم بالتنمية” و”مواجهة تحديات العولمة” و”الاستجابة لسوق الشغل”… هذه الشعارات تهدف بالأساس إلى ذر الرماد على العيون وزرع الانتظارية ومحاولة تملص الدولة من . مسؤوليتها في التمويل وتكبيل المقاومة الشعبية لتلك المخططات الرجعية والتراجعية. عدة تساؤلات تطرح نفسها ، لماذا تقدم الغرب و تأخر الشرق ؟؟ كجواب لهذا السؤال الذي حير مجموعة من الناس كل حسب إجابته ، التقدم في القرن 21 مرتبط كل الإرتباط بالتعليم والثقافة و الأخلاق. 

والمغرب دولة في طريق النمو (إقتصاديا ، ثقافيا …) ومن المستفز أن تسمع ببناء مدارس خاصة في مناطق شبه قروية لاتتوفر فيها شروط التمدرس العمومي فما بالك بالتعليم الخصوصي مناطق فارغة من كل محتوى لاترقعها الأدمغة الواعية والمسؤولة. ليس بالهين أن يحصن التعليم في هذه المناطق إذا إستمر زحف المدارس الخاصة في العالم القروي ، ويجب إنتشال التلميذ القروي الفقير من براثن الجمود ونفض الغبار عن المدرسة العمومية بإعتبارها مدرسة الشعب ككل.

المصدرنبيل الفداء

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.