مديرية تنغير:المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الاربع الاولى من التعليم الابتدائي يحط الرحال بمجموعة مدارس تصويت

707 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 أكتوبر 2016 - 11:41 مساءً
مديرية تنغير:المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الاربع الاولى من التعليم الابتدائي يحط الرحال بمجموعة مدارس تصويت

انطلق يوم السبت 15/10/2016 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا اللقاء التاطيري /التكويني حول مشروع المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم في مركزية مجموعة مدارس تصويت مديرية تنغير في إطار تفعيل المهام المنوطة بالمدرسة الجديدة كي تستجيب لحاجات المجتمع المغربي المتجددة وتطلعاته المستقبلية، ولتسهم بفعالية في إعداد الأجيال المؤهلة للانخراط في أوراش الإصلاح ومواصلة بناء الدولة الوطنية الحديثة، القوية بمواردها البشرية وبمؤسساتها الديمقراطية، بتاطير من الاستاذين المؤطرين التربويين كريم بندور و مولاي الحسن الادريسي وبحضور الاستاذ المؤطر التربوي محمد اعزاب و جميع الاساتذة العاملين بالمؤسسة . وبعد كلمة الترحيب وتذكير المستفيدين من اللقاء التكويني من طرف ادارة المؤسسة بموضوع اللقاء، تناول العرض الذي تقدم به المؤطران اجابات عن ماهية المكون 12 او المشروع البيداعوجي القائم : مسارات تعلم للسنوات الاربع الاولى من التعليم الابتدائي : المنهاج المنقح ومكوناته والذي جاءت به مديرية المناهج في سياق التجديد والتطوير المستمرين للمناهج الدراسية وملاءمتها مع المستجدات المعرفية والتربوية والتنموية، وتجاوبا مع الطلب المجتمعي المتزايد من أجل تعديل البرامج وتعزيز نجاعتها ووظيفيتها، مع استحضار الأسس الثقافية والاجتماعية وسلم القيم بسلك التعليم الابتدائي ووتيرة النمو الجسدي للمتعلم ونضج شخصيته في أبعادها العقلية والمهارية والوجدانية، وباعتماد مختلف المعارف وأساليب التعبير الفكري والفني والجسدي لديه. وذلك كله من منظور يراعي التفاعل الإيجابي بين المدرسة والمجتمع، ويسمح بترسيخ القيم الأخلاقية، وقيم المواطنة وحقوق الإنسان وممارسة الحياة الديمقراطية . وعملا كذلك على تحقيق التغيير الذي يضفي دلالات جديدة على وظائف المدرسة وعمل الاستاذ ،تمت مراجعة المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي، وذلك حتى يتلاءم أكثر مع متطلبات إعداد المتعلمات والمتعلمين للانخراط في مجتمع المعرفة والتواصل، وتعزيز تفاعلهم مع القيم والمعارف التي يقتضيها التعليم العصري والجيد، وتنمية قدراتهم وكفاياتهم الذاتية، وصقل مهاراتهم، وتفعيل الذكاء والحس النقدي وتفتح ملكات الإبداع والابتكار لديهم ، وتشجيعهم على التشبع بقواعد التعايش والالتزام بقيم الحرية والمساواة واحترام التنوع والاختلاف. و عن مكونات نفس المنهاج فقد اشار الاستاذان بالتحليل الى ان وثيقة المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي نظمت في قسمين متكاملين هما: الإطار التوجيهي العام ويضم الاختيارات والتوجهات الوطنية والغايات الكبرى لنظام التربية والتكوين، والمهام الرئيسة للمدرسة الوطنية الجديدة وأدوار شركائها، وكذا الاختيارات البيداغوجية في مجال القيم، وفي مجال مواصفات الولوج إلى سلك التعليم الابتدائي ومواصفات التخرج منه، وأيضا في مجال المقاربة البيداغوجية، وفي مجال المضامين وتصريف البرامج الدراسية من خلال طرائق التدريس والكتب المدرسية وتكنولوجيا المعلومات والاتصال، وفي مجال التخطيط وتنظيم الدراسة، وفي مجال التقويم والإشهاد والتكوين والبحث التربوي. وعن القسم الثاني فيضم التنظيم الجديد للبرامج الدراسية في ثلاثة مجالات منسجمة ومتكاملة، وهي:

مجال اللغات الذي يقدم تصورا موحدا للتعلم والتدريس وفق منطق التكامل بين مهارات الاستماع والتواصل الشفهي والقراءة والإنتاج الكتابي؛ ومجال الرياضيات والعلوم الذي يقدم تنظيما جديدا ومحينا لمفردات البرنامج وفق المعايير المعتمدة دوليا وفي توافق تام مع السياق المغربي وحاجات متعلم المدرسة الابتدائية؛ ومجال التنشئة الاجتماعية والتفتح الذي يضم التربية الإسلامية والاجتماعية والفنية والبدنية الذي أصبح يركز أكثر على الكفايات والمواصفات المتوخاة في نهاية الأربع سنوات الأولى للسلك الابتدائي ويقدم التصور التربوي للأنشطة الفنية والبدنية والرياضية بمراعاة سن ونمو متعلم المدرسة الابتدائية . كما تمت الاشارات الى اهم مرتكزات المنهاج الجديد والتي جاءت بالتالي بمعرفة دقيقة بمواصفات الخرجين في نهاية كل سلك والكفايات المكتسبة . وبعد فتح نقاش حول المدخل التوجيهي تبين ان للاساتذة مجموعة من الاستفسارات والهموم اليومية داخل الاقسام منها عدم استفادة اغلب المتعلمين والمتعلمات ان لم نقل جلهم من التعليم الاولي وغياب المعدات المعلوماتية وضعف البنية التحتية والتكوين المستمر وخاصة في اللغة الامازيغية … وعلى ضوئها انار الاستاذ المؤطر الاساتذة بمعطيات بيداغوجية وديداكتيكية تساعد من اجل خدمة المتعلم في اطار تكافؤ الفرص وإعداده للمستقبل .لينتقل العرض الى الشق الخاص الزمن المدرسي وتوزيعه اسبوعيا وسنويا .وقد اثيرت العناصر التي سيطالها المس في اطار تحيين مكونات المنهاج الدراسي منها :

– مواصفات التعلم ومخرجاته
– المقاربة البيداغوجية
– طرائق و طرق التدريس
– المضامين والبرامج الدراسية
– تنظيم الدراسة واستعمالات الزمن
– الوسائل الديداكتيكية والبيداغوجية
– التقويم والدعم

مما يتطلب مجهودا جبارا من ظرف الوزارة المكلفة من اجل اعادة الاعتبار للمدرسة المغربية وذلك بتاهيل المؤسسات على مستوى البنية التحتية واللوجيستيك ومجهودا مضاعفا من الناحية البيداغوجية واعادة احياء مشروع ادماج التعليم الاولي بالمدرسة الابتدائية واعلان نتائج التقويم الاولي لهذا البرنامج المنقح تفاذيا لهدر المجهودات والمال العام.

المصدر - ميمون تافويت
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.