حامي الدين يوصف ب”القتال” ويتعرض للصد بورزازات في حملته “للمصباح”

آخر الأخبارجهوية
admin3 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
حامي الدين يوصف ب”القتال” ويتعرض للصد بورزازات في حملته “للمصباح”
رابط مختصر

حل صباح يوم الإثنين بمركز سكورة بإقليم ورزازات عبد العالي حامي الدين عضو الامانة العامة لحزب المصباح وأحد المتورطين في اغتيال الطالب آيت الجيد محمد بنعيسى لتأطير مهرجان خطابي قصد توزيع الوعود الكاذبة والشعارات الزائفة على المواطنين.

و تعرض المهرجان الخطابي الذي كان به الحضور باهتا بالرغم من تعمد تنظيم اللقاء بالقرب من السوق الأسبوعي،  (تعرض) لصد من الساكنة وفعاليات يسارية حيث إحتجت هده الاخيرة أثناء كلمة حامي الدين ووصفت الاخير ب “القتال”، ورفعت شعارات من قبيل “القتلة ها هما والعدالة فينا هي، منددة بحزب المصباح الذي اصبحت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تهين إقليم ورزازات تارة بإرسال مجرم لتأطير لقاءات مع الساكنة، وأخرى بإرسال الشوباني المعروف بالفضائح، الذي كان في جولة بالمنطقة ويقطع وعود كاذبة على الساكنة.

وكان عبد العالي حامي الدين قد شارك في جريمة قتل الطالب محمد آيت الجيد بنعيسى للقتل، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى بفاس في الفاتح من مارس 1993، بعدما تعرض له حامي الدين و من معه.

ويوضح الفيديو أسفله تفاصيل جريمة القاتل التي مازال عضو الامانة العامة لحزب المصباح  متابعا بها :

المصدرتنغير انفو

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.