قراءة في حرب البلاغات

اقلام حرة
admin15 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
قراءة في حرب البلاغات
رابط مختصر
عبد الحكيم الصديقي

المريدون ديال زاوية الأصالة والمعاصرة كيعيشو في هذه اللحظات من التاريخ حالة ايمانية عالية الهمة وفؤادهم عامر بالانتشاء بعد صدور بلاغ للديوان الملكي ينتصر فيه لمؤسس الزاوية العمارية، ويعدد الضلالات والبدع السياسية التي وقع فيها الحاج نبيل بنعبد الله شيخ الطريقة التقدمية الاشتراكية الله انفعنا براكتو. ويقول له البلاغ: اسي بنعبد الله إن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، بل إن بعض دراويش الأصالة والمعاصرة يرقصون على طريقة الرقصة المولوية هازين إديهوم للسماء وكايدورو على ريوسهوم بحال شي تريمبو. فرحانين بهاد الانتصار العظيم وان البلاغ يقول لهم بطريقة غير مباشرة انهم الفرقة الناجية يوم 7 أكتوبر 2016.

ورغم أن البلاغ أكد على أن هذه القضية لا تخص إلا صاحب التصريحات، وليست لها أي علاقة بحزب التقدم والاشتراكية، المشهود له بدوره النضالي التاريخي، وبمساهمته البناءة في المسار السياسي والمؤسسي الوطني.. إلا أن التصريح الذي أدلى به الشيخ بنعبد الله – كيما قال المؤرخ ديالنا المعطي منجب – صحيح ومنطقي، وأن شخص زعيم التقدم والاشتراكية أضحى مستهدفا نتيجة تحالفه مع الشيخ بنكيران، ونتيجة خطابه الذي بات قريبا من خطاب شيخ الزاوية البيجيدية البنكرانية فيما يخص معارضة أولياء التحكم الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وتفعيل الدستور والفصل بين السلط وإعادة توزيع السلطة لفائدة الحكومة والبرلمان.

وعلى إثره انعقد يوم الأربعاء 14 شتنبر 2016، اجتماع للمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية تداول فيه مضامين البلاغ الذي أصدره الديوان الملكي في شأن التصريحات الأخيرة للسيد نبيل بعبد الله الأمين العام لنفس الحزب.

البلاغ الصحفي الذي أصدره المكتب السياسي مليء بالإطنابات المملة التي تناولت تاريخ الحزب ودوره في استقلال البلاد والدفاع عن الوحدة الوطنية والمؤسسة الملكية، وقد سبقه بلاغ الديوان الملكي وشهد له بهذه القضية في فقرة من فقراته التي ذكرنا سابقا، وكأن ما جاء في بلاغ الحزب شرح مفصل لما جاء في فقرة من فقرات بلاغ الديوان الملكي، ولم يناقش المكتب السياسي مضمون البلاغ الذي أصدره الديوان الملكي حول تصريحات أمينه العام إلا في فقرة واحدة وباختصار مخل بأدبيات الرد وقوة لغته ووضوح موقفه، جاء في البلاغ:

“وبخصوص التداعيات المرتبطة بالحياة السياسية، والتي يعبر بخصوصها الأمين العام عن مواقف الحزب بصفته ناطقا رسميا له، والتي تعتبر عادية في المجتمعات الديمقراطية، فإننا نعتبر أنها تندرج في سياق التنافس الحزبي الطبيعي، والصراع الفكري والتعبيرعن الآراء والمواقف في إطار التطور الديمقراطي العادي ببلادنا. وهي آراء ومواقف، فيما يتعلق بالراهنية السياسية الحزبية، ليست وليدة اليوم أو ناتجة حصريا عن القيادة الحالية للحزب، بل إنها تعود إلى سنوات مضت. فالموضوع في الأصل يتعلق بنزاعات حزبية محضة لم يكن أبدا في نية حزب التقدم والاشتراكية وأمينه العام إقحام المؤسسة الملكية فيها بأي شكل من الأشكال”.

اعتمدت هذه الفقرة في سبكها على الدلالة الإشارية، مجرد إشارات توهم القارئ بأن المكتب السياسي رد على البلاغ بشكل ذكي وصارم ومتزن، لكنه في الحقيقة جمع بين الدهاء السياسي والتذبذب الموقفي والتمويه اللغوي، فبينما كان بلاغ الديوان الملكي شديد اللهجة وصريحا في تحديد موقفه من تصريح الأمين العام، جاء الرد باردا خانعا، وأنا أستغرب كيف لمفهوم التحكم ومؤسسه أن يندرج في سياق التنافس الحزبي الطبيعي؟ نعم اتفق تماما أن ما صرح به السيد نبيل بنعبد الله يعتبر عاديا في المجتمعات الديمقراطية، ويعبر عن ممارسة حريته في التعبير عن رأيه وموقفه الحزبية، لكن في بلادنا يكفي أن يصدر الديوان الملكي بلاغا بهذا الشكل لنعرف أن المغرب لا يسير في إطار التطور الديمقراطي العادي. فعن أي ديمقراطية يتحدث بلاغ المكتب السياسي؟ وهو الذي قال في آخر الفقرة أنه لم يكن في نيته إقحام المؤسسة الملكية في هذا الصراع الحزبي؟ فهل التحكم وحكومة الظل أصبحت بين عشية وضحاها صراعا حزبيا؟.

المصدرعبد الحكيم الصديقي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.