جمعية “لك سيدتي ” بالرشيدية تحتفل بعيد المرأة

admin
جهوية
admin13 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جمعية “لك سيدتي ” بالرشيدية تحتفل بعيد المرأة

في إطار الاحتفاء السنوي باليوم العالمي للمرأة من كل سنة ، نظمت جمعية “لك سيدتي” أمسية احتفالية تحت شعار”تكريم كل النساء” ،  تكريما للسيدات اللواتي يكرسن أشغالهن بالمنزل ، ويعملن على تربية أبنائهن بكل تفان ،ويسهرن على إسعاد أسرهن وأزواجهن ، ناكرين ذواتهن ، لأنهن غير موظفات وغير مرتبطات خارج البيت .

رئيسة الجمعية حليمة لمرابط ، قررت أن تحتفل بهذه الفئة من النساء اللواتي لم يلتفت إليهن أي أحد في عيدهن السنوي حسب تعبير حليمة ، على هذا عملت على إحضارهن إلى قاعة فلسطين بالرشيدية ، لترجع لهن شيئا من الاعتبار ، جلهن ينحدرن من أسر فقيرة ، يرغبن في أن يسمع صوتهن ، ويتعلمن ما جد في قانون الأسرة تضيف رئيسة الجمعية .

الاحتفال الذي حضرته أكثر من مأتي امرأة ، استهل بآيات بينات من الذكر الحكيم ، وبالنشيد الوطني ، بعدها تدخلت رئيسة الجمعية حليمة لمرابط بكلمة ترحيبية ، وتطرقت من خلالها الى معاناة المرأة بشكل عام والمرأة القابعة في البيت  بشكل خاص، حيث عبرت في كلمتها أنها تريد في هذا اليوم أن تكرم كل السيدات اللواتي حرمن في عيدهن ، بل الكثير منهن لا يعرفن معنى عيد المرأة ، الذي تحتفل فيه نساء العالم ، وتكرم فيه سيدات ولو بتقديم زهرة أو باقة ورود ….

“فجمعيتنا سيدتي قبلتك ، فهي حقا بيتك الثاني ، أملنا كبير تقول (ح.ل.) وطموحاتنا بلا حدود ، نريد لك الأحسن ونسعى للأفضل ، نقول لك لا تتراجعي لأنك حققتي الكثير وينتظرك الأكثر ، والأهم اليوم أن ترفعي رأسك و صوتك عاليا في هذا اليوم ، وقولي لا للحكرة ، لا للتهميش لا للعنف ، لا للاغتصاب لا للإقصاء…”

الحفل كذلك شاركت فيه أستاذة في المحاماة التي كانت لها نفس الفكرة ، فكرة تكريم المرأة المتوارية عن الأنظار  حيث ركزت في مداخلتها على  أن المرأة تعتبر شريكا أساسيا في تحقيق أهداف التنمية ، ولا يمكن في أي حال من الأحوال التغاضي عنها كما جاء في كلمة السيدة نهلة عراش ، مشيرة  في كلمتها الى المكتسبات التي حققتها المرأة سواء في دستور 96 أو دستور 2011 ، موضحة كذلك ، بأوضاع المرأة وطرق عيشها وتفانيها في أشغالها ، مذكرة بالاتفاقيات الدولية التي كان يتحفظ عليها المغرب  و تلك التي تمنع و تحرم جميع أشكال التمييز ضد المرأة .

و تخلل هذا الحفل  كذلك ، الذي حضره إلى جانب النساء ، مجموعة من الرجال وممثلو السلطات الإدارية والأمنية ومحبي جمعية “لك سيدتي” ، قراءة شعرية تشيد بنون النسوة ، شنف بها أسماع الحاضرات والحاضرين   الشاعر لحسن عايي ، بأبيات شعرية ممزوجة  بنغمات موسيقية حولت القاعة الى كورال سام فوني تجاوب معه الجميع ، ما جعل السيدات يصفقن بحرارة .

  

المصدرعبد الفتاح مصطفى / تنغير انفو

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.