تنغير : الولادة رمز للموت بجماعتي حصيا و مصيسي.

اقلام حرة
admin28 يناير 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تنغير : الولادة رمز للموت بجماعتي حصيا و مصيسي.
رابط مختصر
عبد الحكيم بقي

قبل الحديث عن حيثيات هذا المقال، نعلن تضامننا مع نساء عمار، اعشيش نايت اعزا وتوغزة وفزو، …الخ بعد وفيات النساء المرضى والحوامل.

كما هو معلوم ففي الأونة الأخيرة أعلن عن وفاة امرأة من اعشيش نايت اعزا بنزيف حاد بعد الولادة، كما توفيت بعدها امرأة من توغزة كانت مصابة بمرض لم تنجح معه تدخلات بعض المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل الاستجابة لطلب المساعدة لإجراء عملية جراحية مستعجلة لها.

وفاة هاتين السيدتين خلف ردود أفعال قوية، بعد حشد الهمم وتوعية الشباب بأهمية وضرورة وجود مستوصفات ومستشفيات بالمنطقة.

نقاش حاد خلف وراءه مظاهرات من طرف ساكنة عمار التي تظاهرت وطالبت السلطات بتجهيز المستوصف القروي بعمار بكامل التجهيزات الضرورية كاجراء من خلاله سيحس المواطن بأن الدولة ووزارة الصحة تقوم بواجبها الوطني.

غضب سكان عمار لم يبقى عند الحد بل انتقل صداه إلى أشقاءهم في اعشيش نايت اعزا الذين تظاهروا بدورهم مطالبين بتجهيز المستوصف المحلي ودار الولادة الموجودة في أيت سعدان. للاشارة فمستوصف أيت سعدان كان قد عرف اهمالا من طرف السلطات حيث هدمت كل جدرانه بفعل الرياح العاتية والاهمال بل أصبح فارغا من البشر الذين تركوا مكانهم للجن والعفاريت.

لكن بعد ترميمه ووضع يافطة في بابه، لكن لم تصل خدماته إلى ما يطمح إليه السكان، إذن فنتيجة وجود هذا المستشفى ودار الولادة هو وفاة زوجة في سن الزهور (19 سنة) تاركة رضيعا سيبقى يحن إلى أمه حياته كاملة.

أما الانتقال إلى شرق حصيا وبالضبط إلى مصيسي فمصيبتها أكثر ولا حول لها ولا قوة، ففي مصيسي ورغم وجود ساكنة مهمة الا أنها لم تدق بعد طعم وجود دار الولادة من أجل المتابعة الدورية للحوامل وللمواليد، لذا نطالب الوزارة الوصية ببناء دار الولادة بمصيسي وتجهيزها بكافة اللوازم الطبية والموارد البشرية الضرورية من أجل أن تكون مصيسي وحصيا وعمار و تمرزيت وغيرها كالدار البيضاء والرباط… متمتعة بكل مقومات وضروريات الحياة التي يضمنها دستور 2011.

والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا تزال عقلية المركز متحكمة في المنطقة والمطالبة ببناء مستشفى بالنيف، أليست ساكنة عمار، تيزي، باتو، أزقور، أزاك، فزو… بشرا لكي لا نتضامن معهم ونطالب ببناء مستوصفات صحية تستجيب للمعايير المطلوبة وتقريب المصالح الطبية للمواطنين والمواطنات، أم أننا ننتظر فقط أن تموت حامل أو مولود و ينتفض من لم ينتفض في مدة قصيرة ثم يعودون إلى سباتهم العميق، من سيتضامن مع معتقلي مظاهرات فزو الذين لازالوا قابعين بالسجن وحكموا عليهم بـ 3 سنوات سجنا نافدة، والسبب هو مطالبتهم بتعبيد الطريق رقم 7110 الرابطة بين وحلان وجماعة سيدي علي، أم لأنهم ليسوا من المركز؟ وبفضلهم فالأشغال متواصلة الآن في بنائه والساكنة تستبشر خيرا بعد إتمام تعبيد هذا الطريق.

وأخيرا نطالب ببناء دار الولادة بمصيسي وتجهيز مستوصفات حصيا عمار و تمرزيت … وبناء مستوصف جامعي متعدد التخصصات بتنغير كما جاء على لسان وزير الصحة خلال زيارته قبيل الانتخابات الجماعية السابقة أم تلك الوعود تدرج ضمن حملة انتخابية قبل أوانها، لتلبية حاجيات السكان الصحية، لأن نساؤنا في خطر وخلال الولادة فالموت تعصف بهن أو إما بمواليدهن أو هما معا، وبذلك تنقلب فرحة الولادة إلى مأتم.   

المصدرعبد الحكيم بقي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.