“إزّْمْ” .. أسدٌ تركَ عرينًا

1٬120 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 9:10 مساءً
“إزّْمْ” .. أسدٌ تركَ عرينًا

و يلفظ “إزّْمْ” الحركة الثقافية أنفاسه الأخيرة في أولى ساعات اليوم 27 يناير 2016 بمدينة مراكض،  يغادر هذه الحياة متأثرا بجراح بليغة تلقاها من أعداء الحراك الأمازيغي داخل الحرم الجامعي.

“عمر الخالقي” الشهير ب ‘إزّْمْ” (الأسد) كما ألف الجميع مناداته، كان قد أصيب يوم 23 يناير 2016 هو و أربعة من رفاقه في هجوم مسلح من ما يناهز أربعين طالبا صحراويا مؤيدين لجبهة “بوليساريو” الانفصالية ، كان ذلك مباشرة بعد خروجهم من الامتحانات، حيث تم مطاردتهم داخل و خارج جامعة القاضي عياض بمدينة مراكش، و هذا تحت مرأى من إداريي الجامعة الذين لم يتدخلوا لفض الهجوم.

الانفصاليون الطلبة الصحراويون ارتكبوا جريمتهم و تبجحوا بالمجزرة التي ارتكبوها و تشفوا في الضحايا، و نشروا وعيدهم و تهديدهم على صفحتهم على الفيسبوك (الصورة المرفقة).

IZM66666666

هذا يبين نيتهم المبيتة و هجومهم المسلح مع القصد و الترصد، هجوم ذهب ضحيته طالب لا ذنب له سوى أن خطابه لاقى آذانا صاغية من طرف باقي الطلبة داخل أسوار الجامعة، خطاب شمولي يقارب معاناة الشعب المغربي بأكمله دون تمييز ديني أو عرقي أو طبقي، خطاب رفضه الطلبة الانفصاليون و رأوه تهديدا لتواجدهم و توجههم، فما كان بهم إلا أن يضربوا ضربتهم و يحكموها على أحد محركي و أعمدة الحركة الثقافية الأمازيغية في جامعة “القاضي عياض” .. فكان لهم ما أرادوا.

رأينا كلنا كيف تفاعلت الحكومة العدلية و رئيسها السيد بن كيران حين مقتل الطالب “الحسناوي” رحمة الله عليه، المنضوي تحت العدالة و التنمية، رأينا كيف أنزلوا دموعهم و كيف تسابقوا إلى بيته مقدمين العزاء و كيف اشتعلت المواقع الإخبارية و الجرائد مغطية للخبر، و رأينا كيف توعد الكل بالثأر والأخذ بحقه. هذا جميل، لكن لماذا في حالة الطالب “إزم” الكل ألجم فمه و من نطق غير الحقائق؟ لماذا تم توجيه التحقيق و استجواب والد الفقيد على أن جريمة مقتل ابنه هي مجرد عملية قتل عادي في إطار شِجار؟

رحل “إزّْمْ” و لن يجف دمه حتى يتخذ العدل مجراه في مقتله الغادر، و لا ندري حتى متى ستظل جامعاتنا مركزا للعنف و سفك الدماء، و نتساءل أين دور الأمن الجامعي في كل ما يقع؟ أم ربما هي ذريعة؛ تشتعل الجامعة أكثر فأكثر إلى أن تتدخل السلطة و رجال الأمن مغتصبين حرمتها، و بذلك يكتمون جميع الأصوات و الحركات الطلابية. فأي تعليم نسعى له؟ و كيف سنمتلك الوعي من أجل التقدم و التغيير؟ و أي رجالات مستقبل نربي من أجل الغد و نحن لم نوفر للطالب حتى حقه في الحماية داخل أسوار الجامعة؟!

مصابنا فيك كبير يا “مغرب الاستثناءات” !!.

رحمة الله عليك يا “إزم” و ما ضاع حق وراءه طالب.

المصدر - تِسليت أونزار
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح بالتعليق لأي شخص كان والتعبير عن رأيه ولكن بجدية وليس بصورة الكتابة فقط عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً عدم نشر أسماء والتشهير بالناس بصورة سيئة سيتم حذف التعليق فورا في هذه الحالة أي تعليق سيء للعنصرية أو عن المثليين أو ما شبابههم سيحذف فوريا
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة موقع تنغير أنفو الإخباري وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.