جمعية متطوعي المسيرة الخضراء بإقليم تنغير تحتفي بالذكرى 40 للمسيرة الخضراء

2015-11-08T15:01:31+00:00
2015-11-08T15:08:32+00:00
آخر الأخبارمحلية
admin8 نوفمبر 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
جمعية متطوعي المسيرة الخضراء بإقليم تنغير تحتفي بالذكرى 40 للمسيرة الخضراء
رابط مختصر
احتفاء بذكرى المسيرة الخضراء ، نظمت جمعية متطوعي المسيرة الخضراء بإقليم تنغير حفلا يومه الجمعة 06 نونبر 2015 بالمركب الثقافي بالحي المنجمي بتاوزاكت تنغير ، عرف حضور عامل الإقليم إلى جانب رئيس المجلس العلمي المحلي و رئيس المجلس الإقليمي و رئيس المجلس البلدي لمدينة تنغير ورؤساء المصالح الداخلية و الخارجية وممثلي الهيئات السياسية والأعيان وفعاليات المجتمع المدني وحشود من ساكنة المدينةَ ، وممثلي الإقليم في البرلمان و المستشارين، وشخصيات أخرى ووسائل الإعلام الإقليمية.
TOFF03061115
 وقد افتتح الحفل في الساعة الثالثة و النصف زوالا بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني، تلتها كلمة ترحيب باسم أعضاء الجمعية من طرف عبد الرحمن المريفي .
MRIFFI061115
 ثم تناول الكلمة عامل الإقليم الذي تطرق لذكرى المسيرة الخضراء وتجلياتها العظمى في نفوس المغاربة .
PROVVV061115
وتطرق رئيس المجلس العلمي المحلي بتنغير مبرزا التجليات الدينية والتاريخية للمسيرة الخضراء المظفرة مستحضرا قيم التلاحم في سبيل وحدة الوطن تحت القيادة الرشيدة لملك البلاد محمد السادس نصره الله.
MAJLISS3IL061115
وأشار أحمد صدقي النائب البرلماني عن دائرة تنغير من جهته إلى أن تخليد ذكرى المسيرة الخضراء فرصة للتطرق لمفهوم الوطنية الحقة ورد الإعتبار للتضحيات الجسيمة في سبيل هذا الوطن من طرف متطوعي المسيرة الخضراء.
SIDKI061115

ويأتي تخليد هذه الذكرى، أيضا، في أجواء التعبئة الوطنية الشاملة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاستحضار دروس وعبر ومبادئ وقيم التضحية والوفاء والوحدة، التي أرست دعائمها ملحمة استكمال الاستقلال، وتحقيق الوحدة الترابية، من جهة، وللتوجه إلى المستقبل، والانخراط في مسيرة جديدة ومتجددة، لبناء مغرب الوحدة والديمقراطية.

احتفال الشعب المغربي اليوم بالذكرى 40 لملحمة المسيرة الخضراء المظفرة، هو احتفال وتكريم واعتزاز وافتخار، بمسيرة شعبية وملكية، استثنائية في تاريخ حركات التحرير الوطني، أبدعها ودعا إليها الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني، ولبى الشعب النداء بكل تلقائية وطواعية وحماس وتعبئة وطنية، إذ هبت جماهير المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربي، ومن سائر ربوع الوطن، في سادس نونبر سنة 1975، بنظام وانتظام، لتسير في اتجاه واحد، صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من الاحتلال الاسباني، بقوة الإيمان، وبأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، أظهر للعالم أجمع صمود المغاربة، وإرادتهم الراسخة، في تجسيد حقوقهم الوطنية المشروعة على أقاليمهم الجنوبية، التي هي جزء لا يتجزأ من التراب الوطني.

ثم تناول الكلمة في هذا اللقاء لحسن أدعي المستشار البرلماني عن دائرة تنغير الذي رحب بالحاضرين مشيرا إلى أهمية تخليد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة من طرف المغاربة قاطبة ودعوته إلى توحيد المواقف لمواجهة أعداء الوحدة الترابية.
OUDAI061115
وتناول الكلمة كذلك كل من رئيس المجلس الإقليمي لتنغير و رئيس المجلس البلدي لمدينة تنغير اللذان اعتبرا كون هذه المناسبة الغالية على المغاربة لفرصة حقيقة متجددة لنعلن ولائنا لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، وصون ثوابت الأمة ،وتخليدنا لذكرى المسيرة الخضراء لضرورة ملحة لانخراط كافة ساكنة الإقليم في سبيل وحدة الوطن.

ABBASSS061115
DAWDI06115
ثم دعي الحضور إلى حفل شاي بالمناسبة، قبل الختم بالدعاء لأمير المؤمنين وتلاوة البرقية التي تم توجيهها من طرف رئيس الجمعية علي بن لحسن إلى المقام العالي بالله مولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
BENLAHCEN061115
DO3A222061115
المصدرعبد الكريم لعميم ، نورالدين بن لحسن / تنغير انفو

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.